رئيس منظمة يهودية: سأدون اسمي في سجلات المسلمين بأمريكا

جوناثان غرينبلات رئيس “رابطة مكافحة التشهير” (ايه دي ال)

أعلن مدير منظمة يهودية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية تعليقا على شائعات عن عزم إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب وضع قاعدة بيانات بأسماء المواطنين المسلمين في البلاد، أنه سيسجل نفسه على أنه مسلم وليس يهوديا إذا ما أضحى هذا الأمر واقعا.

وقال جوناثان غرينبلات رئيس “رابطة مكافحة التشهير” (ايه دي ال) لوكالة فرانس برس “سأتسجل كمسلم إذا استحدث ترمب قاعدة بيانات، وهذا بدافع ديني اليهودي وبسبب التزامي بقيمنا الأمريكية الأساسية، لأنني أريد أن يكون هذا البلد عظيما كما كان دوما”.

وكان ترمب أثار عاصفة من ردود الفعل الدولية المستنكرة حين دعا أثناء حملته الانتخابية إلى حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة بعد هجوم استهدف كاليفورنيا. كما دعا ترمب إلى إخضاع الراغبين بالهجرة إلى الولايات المتحدة لامتحانات تبيّن قيمهم وأفكارهم العقائدية.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2015  رد ترمب بالإيجاب على سؤال بشأن ما إذا كان مستعدا إذا ما أصبح رئيسا أن يضع “قاعدة بيانات لتتبّع المسلمين في هذا البلد”.

وقال يومها “أوه، من المؤكد أنني سأطبق هذا، حتما”.

ولكن فريق ترمب حاول التراجع عن هذا التصريح، مؤكدا في بيان الخميس أن الرئيس المنتخب “لم يدع أبدا إلى وضع سجل أو نظام يتيح تتبّع الأفراد على أساس ديانتهم”.

بالمقابل فإن عددا من المناصرين المقربين لترمب أدلوا بتصريحات هذا الأسبوع عززت الشائعات حول هذا الموضوع. وقال أحدهم لشبكة فوكس نيوز في معرض دفاعه عن مثل هذه الخطوة إن الولايات المتحدة سبق وأن اقامت معسكرات اعتقال للأمريكيين من أصول يابانية أثناء الحرب العالمية الثانية.

ولكن رئيس المنظمة اليهودية الحقوقية استنكر هذا الأمر، وقال “بصفتنا يهودا نحن نعرف ماذا يجري” حين تتخذ مثل هذه الإجراءات.

وأضاف “يمكننا أن نتذكر ذلك. لدينا ذكريات مؤلمة عن العصر الذي كان يتم فيه تعريفنا وتحديدنا وتسجيلنا ووسمنا”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة