أردوغان: لن نقبل بانقلاب السيسي على رئيسه مرسي

شدَّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على متانة العلاقات الشعبية بين مصر وتركيا.

وقال أردوغان، خلال لقاء أجرته معه قناة “الجزيرة” ضمن برنامج “المقابلة” وبثت الجزء الثاني منه مساء الخميس: “نحن نفرِّق بين الشعب المصري والإدارة المصرية”.

وتابع “الشعب المصري هو كل شيء بالنسبة لنا. نحب الشعب المصري وكأنَّه شعبنا؛ لأنَّ الروابط التي تربطنا قوية جدا؛ لذلك قدمنا دائمًا كل أنواع الدعم لمصر”.

واضاف: “عبد الفتاح السيسي كان وزير دفاع في فريق محمد مرسي، ولكم أن تتخيلوا أنَّ وزيرًا في فريق يستغل سلاح الجيش وقوته للانقلاب على رئيس دولته. لا يمكن القبول بهذا الأمر، نحن إلى جانب كل الحريات وحمايتها، نحن حراس الديمقراطية، والشعب المصري سيجدنا دائما بجانبه في صراعه من أجل الديمقراطية”.

من جهتها دانت وزارة الخارجية المصرية على لسان متحدثها الرسمي ما اعتبرته التصريحات غير المسؤولة التي أدلي بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حواره مع قناة الجزيرة.

وذكر البيان أن تجاوز الرئيس التركي في حق الرئيس المصري، يعد استمرارا لمنهج التخبط و ازدواجية المعايير الذي تتسم به السياسة التركية خلال السنوات الاخيرة.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية عن صدمته لتنصيب الرئيس التركي نفسه حارسا للديمقراطية وحاميا للحريات، في الوقت الذي تعتقل فيه حكومته المئات من أساتذة الجامعات والإعلاميين، والعشرات من نواب البرلمان، وتغلق عشرات الصحف وتقصي عشرات الآلاف من الموظفين العموميين وضباط الجيش ورجال القضاء من وظائفهم، بحجه انخراطهم في مخطط الانقلاب علي النظام.

وقال المتحدث باسم الخارجية إنه ليس من المستغرب أن تصدر مثل تلك التصريحات عن الرئيس التركي معتبرا إياها تحريضا واضحا يستهدف زعزعه الاستقرار في مصر.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة