عقار يُحسّن فرص بقاء مرضى سرطان الجلد على قيد الحياة

كشفت دراسة فرنسية حديثة، أن عقار “إيبيليموماب” (Ipilimumab) الذي يعالج سرطان الجلد، يساعد بشكل كبير على “تحسين فرص بقاء أصحاب هذا المرض على قيد الحياة” حتى في المراحل شديدة الخطورة للمرض.

الدراسة أجراها باحثون بمعهد “جوستاف روسي” لأبحاث السرطان في فرنسا، وقدموا نتائجها اليوم السبت، أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأوربية لعلم الأورام الطبية المنعقد في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

وكان عقار “إيبيليموماب” حصل في مارس/آذار 2011 على موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لاستخدامه في علاج سرطان الجلد أو “الميلانوما” لكونه يحفز الجهاز المناعي.

وأجرى فريق البحث الفرنسي تجارب جديدة لاكتشاف فاعلية العقار، وهو عبارة عن حقن تؤخذ عبر الوريد كل ثلاثة أشهر.

ووجد الباحثون أن العقار، الذي يعمل على تقوية جهاز المناعة، خفّض خطر الوفاة بسبب سرطان الجلد بنسبة 27% كما حسّن حياة المرضى بنسبة 65%.

ويرتفع عدد الإصابات بهذا النوع من سرطان الجلد حول العالم بسرعة، وتفوق نسبة تشخيصه في دول مثل أستراليا 80% من مجموع حالات السرطان المشخصة حديثاً، وخُمس تلك الحالات لأشخاص بين عُمر الخامسة عشرة والتاسعة والثلاثين.

وسرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعا في الولايات المتحدة الأمريكية، ووفقا لتقدير المعهد الوطني للسرطان بأمريكا، فقد تم تشخيص ما يقرب من 74 ألف حالة إصابة جديدة من سرطان الجلد في أمريكا خلال العام 2015.