ترامب يتعهد بالبقاء في سباق الرئاسة بعد تصريحات مسيئة

دونالد ترامب وسط أنصاره

تعهد دونالد ترامب المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية السبت بالبقاء في السباق بعد تعرضه للانتقاد جراء تصريحات مسيئة للنساء.

وهوت حملة ترامب في أزمة بعد انتقادات من المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس وقيام أكثر من 12 شخصية بارزة بالحزب بسحب تأييدهم له ومطالبته بالانسحاب عقب أنباء عن تسجيل يرجع إلى عام 2005 تحدث فيه بعبارات بذيئة عن النساء.

وقال ترامب لصحيفة وول ستريت جورنال صباح اليوم “فرصة انسحابي صفر.”

وأبلغ أيضا صحيفة واشنطن بوست أنه قد يلقي كلمة بعد ظهر السبت يتناول فيها القلق بين أنصاره ولتأكيد تصميمه على البقاء في السباق.

وفي خطوة غير معتادة أصدر مايك بنس المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس بيانا على تويتر انتقد فيه ترامب وقال إنه لا يستطيع الدفاع عنه.

وقال بنس حاكم ولاية إنديانا “كزوج وأب أشعر باستياء من الألفاظ والتصرفات التي وصفها دونالد ترامب في التسجيل المصور الذي سجل قبل سبع سنوات ونشر أمس.”

وتابع قائلا “لا أصفح عن تصريحاته ولا يمكنني الدفاع عنه.”

ولم تنجح جهود ترامب بالمسارعة إلى إصدار اعتذار مسجل صباح السبت في إثناء أعضاء بارزين بالحزب الجمهوري عن مطالبتهم له بالانسحاب من السباق الرئاسي.

وأعلن ثلاثة على الأقل من الأعضاء الجمهوريين بمجلس الشيوخ إنهم لن يصوتوا لصالح ترامب ودعته منافسته السابقة كارلي فيورينا إلى الانسحاب.

وفي الفيديو المسرب الذي يرجع لعام 2005 يتحدث ترامب صراحة في ميكروفون مفتوح عن تلمس أجساد النساء ومحاولة إغواء امرأة متزوجة.

وجرى تسجيل الفيديو بعد أشهر من زواج ترامب من زوجته الثالثة ميلانيا.

وأعلن ترامب أنه تغير وسعى إلى تحويل الانتباه إلى منافسته الديمقراطي هيلاري كلينتون. وهدد ترامب مجددا بالتركيز على خيانات زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون وقال إنه سيتوسع في تناول ماضيهما خلال الأيام القادمة.

ولم يسبق لحزب رئيسي أن غيّر مرشحه في هذا الوقت المتأخر من سباق الرئاسة ولم يتضح هل توجد وسيلة لإجباره على الانسحاب.

وبدأ التصويت في عدد من الولايات منها فرجينيا ونورث كارولاينا وهما من الولايات المهمة المتأرجحة.

وقال ترامب في بيان مصور بثه في صفحته على فيسبوك “أي شخص يعرفني يعرف أن تلك الكلمات لا تعكس شخصيتي. لقد قلتها وكنت مخطئا وأنا أعتذر.”

وسارع ترامب إلى اجتماع بعد ظهر اليوم السبت في برج ترامب مع كبار مستشاريه ومن بينهم كريس كريستي حاكم ولاية نيوجيرزي ورئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني.

وألقى الكشف عن الفيديو بظلاله على مقتطفات من خطب لهيلاري كلينتون أدلت بها خلف أبواب مغلقة نشرها متسلل إلكتروني يوم الجمعة وزعم أنه حصل عليها من حساب البريد الالكتروني لجون بوديستا رئيس حملة الحزب الديمقراطي.

وفي تلك الخطب دافعت كلينتون عن تخفيف القيود على الحدود والتجارة وهو موقف كانت تخلت عنه أثناء الانتخابات التمهيدية.

وظهر الفيديو قبل المناظرة الرئاسية الثانية ليل الأحد والتي تعتبر شديدة الأهمية لترامب ليحاول فيها التعافي من هبوط لشعبيته في بعض استطلاعات الرأي بعد أداء سيء في المناظرة الأولى.