تراجع السياحة الوافدة إلى مصر بنسبة 42% في ثمانية أشهر

تراجع إجمالي عدد السياح الوافدين إلى مصر بنسبة 42% خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري (من يناير/كانون الثاني/أغسطس/آب) مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ليبلغ 3  ملايين و630 ألف سائح.

ووفق مسح أجرته وكالة “الأناضول” للأنباء استناداً إلى بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر (حكومي)، تراجع عدد السياح الوافدين إلى مصر من 5 ملايين و795ألف سائح في الفترة المناظرة من العام 2015.

وأرجع الجهاز تراجع عدد السياح إلى مصر خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، إلى انخفاض أعداد السياح الوافدين من روسيا الاتحادية بشكل أساسي، إضافة إلى بريطانيا وألمانيا وإيطاليا.

وعلّقت موسكو رحلاتها الجوية إلى شرم الشيخ (شرق) عقب مقتل 224 شخصاً معظمهم روس، إثر تحطم طائرة فوق سيناء نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وتعتمد مصر بشكل أساسي على إيرادات السياحة لتوفير النقد الأجنبي، إلا أن سلسلة انتكاسات آخرها سقوط طائرة ركاب تابعة لشركة “مصر للطيران” في البحر المتوسط منتصف مايو/أيار الماضي، دفعت باتجاه مصاعب أخرى لصناعة السياحة المصرية.

وقبل ثورة يناير 2011 (التي أطاحت الرئيس الأسبق حسني مبارك) كان قطاع السياحة المصري يدر على البلاد نحو 12 مليار دولار سنوياً.

وكشف البنك المركزي المصري في أغسطس/آب الماضي، عن تراجع الإيرادات السياحية بمعدل 48.9% إلى 3  مليارات و800 ألف دولار في العام المالي 2015/2016، مقابل 7 مليارات و400 ألف دولار في العام المالي 2014/2015.

وأرجع “المركزي” المصري تراجع الإيرادات السياحية، إلى انخفاض عدد الليالي السياحية إلى 51 مليونا و800 ألف ليلة في العام المالي الماضي، مقابل 99 مليونا و200 ألف ليلة في العام المالي السابق عليه.