الحزب الجمهوري الأمريكي يعلن فوز مرشحه في مناظرة قبل بدئها

موقع الحزب الجمهوري أعلن فوز بينس قبل بدء المناظرة

أعلن الحزب الجمهوري الأمريكي تفوق مرشحه على منصب نائب الرئيس مايك بينس في المناظرة مع منافسه الديمقراطي تيم كين قبل أن تبدأ المناظرة مساء الثلاثاء.

وبث الحزب على صفحته الرسمية قبل بدء المناظرة بأكثر من ساعة خبرا يقول إن بينس “فاز بوضوح” في المناظرة.

ومضى الخبر يعدّد النقاط التي تفوق فيها المرشح الجمهوري خلال المناظرة قبل بدئها، ومن بينها قضايا الاقتصاد وكشفه لمساوئ المرشحة الديمقراطية للرئاسة هيلاري كلينتون.

وأضاف الخبر أن ثمة “فائزا كبيرا آخر” في المناظرة لم ينطق كلمة واحدة خلالها، وهو المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب.

لكن الحزب عاد وأزال الخبر بعد اكتشاف الخطأ الفاضح.

وكان كين قد استغل المناظرة، التي عقدت مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي، لجعل المناظرة بالكامل تدور حول الاتهامات التي تلاحق ترامب، واضعا منافسه الجمهوري في موضع الدفاع.

وسلط كين الضوء على رفض ترامب حتى الآن الكشف عن سجلاته الضريبية.

ولا تُعرف تفاصيل عن ثروة ترامب بشكل علني بسبب رفض المرشح الجمهوري الكشف عن عوائده الضريبية في مخالفة لتقليد عمل به مرشحو الرئاسة الأمريكية على مدى عقود.

وألمحت كلينتون في أول مناظرة بينهما أواخر الشهر الماضي إلى احتمال ألا يكون قد دفع ضرائب الدخل، وهو ما أجاب عليه ترامب بكون هذا “ذكاء” من جانبه.

وعاد كين في مناظرة الثلاثاء (4 أكتوبر/تشرين أول) لتوجيه الاتهامات لترامب بتجنب دفع الضرائب.

كما وصف كين المرشح الجمهوري للرئاسة بأنه “خطر” على الأمن القومي الأمريكي، واتهمه بأنه يحتقر النساء والمهاجرين والأقليات بسبب تصريحات ترامب المثيرة للجدل.

وتأتي المناظرة، التي أقيمت بولاية فرجينيا الأمريكية، في وقت حاسم للحملتين الانتخابيتين قبل شهر من الانتخابات التي تجرى في 8 نوفمبر/تشرين الأول.

وتسعى كلينتون للاستفادة من التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز هذا الأسبوع والذي قال إن ترامب ربما لم يدفع ضرائب اتحادية لمدة 18 عاما.

وفي المقابل يسعى ترامب إلى تعزيز وضعه بعد الأداء المهتز في المناظرة الأولى مع كلينتون أواخر الشهر الماضي، قبل إجراء المناظرة الثانية يوم الأحد (9 أكتوبر/تشرين أول) بولاية ميزوري الأمريكية.