شاهد: عروض في موسكو لجذب السياح الروس إلى السودان

على مدى أسبوع استضافت العاصمة الروسية موسكو عروضا ثقافية وتراثية سودانية بهدف الترويج للدولة العربية كشريك تجاري ومحطة سياحية.

وهذه أول عروض من نوعها في روسيا وشاهدها مئات الروس.

وجاءت العروض في إطار الاحتفال بمرور 60 عاما على إقامة علاقات دبلوماسية بين روسيا والسودان.

وقال سفير السودان لدى موسكو نادر يوسف الطيب “روسيا من أوائل الدول التي اعترفت باستقلال السودان عام 1956 لذلك تم تبادل التمثيل الدبلوماسي في 5 يناير (كانون الثاني) عام 1956. وسفارتنا في موسكو تعتبر من السفارات السودانية العريقة و من السفارات الكبيرة.”

واعتُبرت العروض التي نُظمت في موسكو بمثابة مهرجان أو عيد للثقافة السودانية حيث أبرزت التفرد الموجود لدى أكثر من 500 جماعة عرقية مختلفة.

وحفزت الأزياء السودانية التقليدية الزاهية لاسيما النسائية والرقص والمطبخ السوداني ووشوم الحناء زوار العروض على تجربة الثقافة السودانية بأنفسهم.

ويكافح السودان لجذب سياح أجانب بسبب إجراءات التأشيرات المُشددة وعدم توفر بنية تحتية فندقية ومشكلة حادة في عدم وجود علامات تجارية عالمية شهيرة بعد سنوات من الصراعات المسلحة في البلاد.

وتسعى السودان للترويج للسياحة من أجل المساعدة في تعويض فقده معظم موارده النفطية منذ انفصال جنوب السودان عنه واستقلاله قبل خمس سنوات.