روسيا تعلق برنامج التخلص من البلوتونيوم مع أمريكا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما اليوم الاثنين لتعليق اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن التخلص من البلوتونيوم الصالح لصنع أسلحة نووية في علامة جديدة على تدهور العلاقات بين الدولتين.

وقالت مقدمة المرسوم إن الاتفاق – الذي وقع عام 2000 وبدأ سريانه وفقا لاتفاق آخر وقع في 2010 – سيعلق بسبب “ظهور تهديد للاستقرار الاستراتيجي وكنتيجة للإجراءات غير الودية من جانب الولايات المتحدة الأمريكية حيال الاتحاد الروسي”.

وذكرت أيضا أن الولايات المتحدة عجزت عن “ضمان تنفيذ التزاماتها الخاصة باستخدام البلوتونيوم الفائض الصالح لصنع أسلحة.”

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، حسبما نقلت عنه وكالات أنباء اليوم الاثنين، إنه لم يعد بمقدور روسيا تطبيق هذه الاتفاقية بمفردها، وإن روسيا أقامت منشآت خاصة لتحويل البلوتونيوم الى وقود للمفاعلات النووية، ولكن الولايات المتحدة لم تتخذ هذه الخطوة.

ودعا الاتفاق الذي وقعه في 2010 وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزيرة الخارجية الأمريكية ـ آنذاك ـ هيلاري كلينتون، الجانبين إلى التخلص من 34 طنا متريا من البلوتونيوم بإحراقها في مفاعلات نووية.

وقالت كلينتون وقتها إن تلك الكمية كافية لصنع ما يصل إلى 17 ألف سلاح نووي. واعتبر الجانبان وقتها الاتفاق كعلامة على نمو التعاون بينهما في مجال الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وانزلقت العلاقات بين موسكو وواشنطن إلى حد التجمد عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014 بعد أن أطاحت احتجاجات في كييف بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش الموالي للرئيس الروسي.

وقادت واشنطن حملة لفرض عقوبات اقتصادية غربية على روسيا بسبب دورها في الأزمة الأوكرانية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة