الشمبانزي والبونوبو الأكثر شبها بالإنسان أبناء عمومة

الشمبانزي أشّبه الكائنات الحيّة بالإنسان

أجرى باحثون، مقارنة جينية دقيقة بين أشبه الكائنات الحيّة بالإنسان وهي قرود الشمبانزي والبونوبو واكتشفوا أن النوعين كانا قريبين في خصائصهما وأنهما يعودان إلى أصل واحد.

وقال العلماء أمس (الخميس) إن تحليلا للخريطة الجينية لخمسة وستين من قرود الشمبانزي وعشرة من قرود البونوبو من عشر دول أفريقية خلص إلى تفسيرين عن التهجين بين النوعين، أحدهما يرجع إلى 500 ألف عام مضت والآخر يعود إلى 200 ألف عام.

وخلصت الدراسة إلى أن النوعين المهددين بخطر الانقراض والّلذين يسكنان الغابات ويتصرفان بشكل مختلف، رغم الشبه بينهما، ينحدران من سلف مشترك يعود إلى ما بين  مليون ونصف المليون ومليوني عام.

وكان العلماء قد استبعدوا في السابق حدوث تهجين بين الشمبانزي والبونوبو نظرا لأن نهر الكونغو وهو أحد أكبر الأنهار في العالم يفصل فعليا بين الموطنين الجغرافيين للنوعين.

وكان للتهجين أثر جيني على اثنين من أربعة أنواع فرعية من الشمبانزي، إذ ينحدر واحد في المئة من جيناتها من البونوبو.

وقالت كريستينا هفيلسوم، الباحثة في حديقة حيوان كوبنهاغن والتي شاركت في إعداد البحث المنشور بدورية  ساينس “من المهم  دراسة أقرب الكائنات الحيّة منّا شبها نظرا لأن هذا يقدم فهما قيما ويتيح عقد مقارنات عن تطور جنسنا”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة