انخفاض نسبة الموافقين على أداء السيسي

 أفاد استطلاع رأي أجراه المركز المصري لبحوث الرأي العام “بصيرة”  اليوم (السبت) بانخفاض نسبة الموافقين على أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى 68 في المئة  مقارنةً بحوالي 82  في المئة منذ شهرين.

وجاء في تقرير المركز، عن استطلاعه الدوري لرأي المصريين حول تقييمهم لأداء الرئيس بعد مرور 28 شهرا على توليه الرئاسة، أن نسبة غير الموافقين على  أداء الرئيس في نهاية شهره الثامن والعشرين بلغت 24 في المئة، ولم تحدد  نسبة 8 في المئة رأيها في أداء السيسي.

وأشار المركز إلى أن نسبة الموافقين على أداء السيسي شهدت انخفاضاً مقارنةً بالمستوى الذى كانت عليه منذ شهرين لكل شرائح المجتمع العمرية والتعليمية.

وبدراسة نسبة الموافقين حسب الخصائص المختلفة، لم تختلف نسبة الموافقين على أداء الرئيس حسب المستوى التعليمي، بينما ظهرت اختلافات  حسب العمر فبلغت نسبة الموافقين على أداء السيسي بين الشباب أقل من 30 سنة 50 في المئة مقابل 82  في المئة بين من بلغوا من العمر 50 سنة فأكثر. 

وحسب المركز، جاء ارتفاع الأسعار كأهم سبب لعدم الموافقة على أداء الرئيس بنسبة 74  في المئة، وهي أعلى من النسبة المشاهدة منذ شهرين حيث كانت 53 في المئة، يليه عدم وجود فرص عمل بنسبة 13 في المئة ثم عدم وجود أي تحسن  في أوضاع البلد بنسبة 12 في المئة ثم سوء الأحوال الاقتصادية وعدم وجود عدالة اجتماعية بنسبة 4 في المئة لكل منهما. 

وطبقا للمركز، تم سؤال المشاركين في الاستطلاع عما إذا كانوا سينتخبون السيسي إذا ما أجريت انتخابات رئاسية غداً وأجاب 59 في المئة بأنهم سينتخبونه وقال 20 في المئة إنهم لن ينتخبوه، في حين ذكر 21 في المئة أن قرار انتخابه يتوقف على المرشحين أمامه.

وكانت نسبة من سينتخبون السيسي إذا ما أجريت الانتخابات الرئاسية  81  في المئة في نهاية السنة الثانية له في الرئاسة. 

ووفقا للمركز، يعد المصريون الأكبر عمراً أكثر ميلاً لانتخاب السيسي مرة أخرى إذا ما أجريت الانتخابات الرئاسية غداً؛ حيث تبلغ نسبة من سينتخبونه بين من بلغوا من العمر 50 سنة أو أكثر 77 في المئة مقابل 41  في المئة بين الشباب أقل من 30 سنة.

كما تبلغ نسبة من ينوون انتخابه مرة أخرى 53 في المئة بين الحاصلين على تعليم جامعي مقابل 63 في المئة بين  الحاصلين على تعليم أقل من متوسط.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة