بالفيديو: أسطورة تشيلسي الذي دفن في ملعب ستامفورد بريدج

للساحرة المستديرة حكايات وروايات على مدار التاريخ بعضها محفور في الذاكرة والآخر يتوارى خلف زحام الحياة .. موقع “الجزيرة مباشر” يفتش في الذكريات ليستخرج في زاوية جديدة نوادر كرة القدم ضمن حلقات “حكايات الساحرة المستديرة”.

قليلون هم الذين يخلصون لأنديتهم في عالم الساحرة المستديرة ، فعندما تخلص لناديك يعشقك الجمهور وإذا عشقك جعل منك أسطورة ، وإذا أصبحت أسطورة حٌفرت في قلوبهم وخٌلّدت في ذاكرتهم ، وهذا ما حدث مع صاحب حكايتنا اليوم ، فبطلنا وصل حب ناديه وجمهوره له بأنهم قاموا بدفن رماد جسده بعد وفاته في أرضية الملعب الذي طالما صال وجال عليه.

نتحدث اليوم عن “بيتر أوزغود ” أحد أبرز هدافي فريق تشيلسي الإنجليزي على مر التاريخ حيث أحرز قرابة الـ420 هدفا خلال مسيرته التي استمرت مع أندية ساوثهامبتون ونوريتش سيتي منهم 105 هدفا مع تشيلسي.

بداية مثالية تخطف الأنظار

ولد “بيتر أوزغود” في العشرين من فبراير /شباط عام 1947 في ويندسور بإنجلترا ، وانضم لصفوف تشيلسي وهو في السابعة عشرة من عمره ولعب في صفوف فريق الشباب قبل أن يتم تصعيده إلى الفريق الأول حيث سجل هدفين في أولى مبارياته أمام فريق وركينغتون في 16-12-1964 ليحفر اسمه في ذهن الجماهير.

لعب أوزغود في صفوف تشيلسي منذ عام 1964 حتى 1974 لعب خلالها 289 مباراة سجل خلالها 105 هدفا في مختلف البطولات ، ثم انتقل بعد ذلك لصفوف ساوثهامبتون عام 1974 ثم نوريتش سيتي قبل العودة مجددا لصفوف تشيلسي عام 1978 .

مسيرة حافلة بالنجاح

حب جماهير تشيلسي لأوزغود لم يأت من فراغ فأطلقوا عليه لقب “ملك ستامفورد بريدج ” ولما لا وهو من قادهم للفوز بأول بطولة أوروبية في تاريخهم حيث قادهم للفوز بلقب كأس الاتحاد الأوربي للأندية أبطال الكؤوس عام 1971 ، عندما واجه تشيلسي فريق ريال مدريد الإسباني في النهائي في أثينا باليونان وكانت المباراة الأولى بين الفريقين انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1 وسجل أوزغود الهدف الأول” للبلوز” قبل أن يدرك الريال التعادل في الدقيقة 90 من عمر المباراة ليتم إعادة المباراة بين الفريقين بعد 48 ساعة وفقا للوائح البطولة.

وبالفعل تمت إعادة المباراة وقاد أوزغود تشيلسي للفوز بالمباراة بنتيجة 2-1 حيث أحرز هدف البلوز الثاني ليقود الفريق للتتويج باللقب الغالي لأول مرة في تاريخ تشيلسي .

 كما فاز أوزغود مع تشيلسي ببطولة كأس إنجلترا عام 1965 عندما تغلبوا في النهائي على ليستر سيتي بنتيجة 3-2 .كما قاد تشيلسي لإحراز لقب بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1970 حيث قاد تشيلسي للفوز على ليدز يونايتد 2-1 في النهائي وسجل أوزغود حينها هدف التعادل قبل أن يفوزوا في الأشواط الإضافية .

أيضا لم تنس جماهير تشيلسي لأوزغود تمسكه بالفريق وعدم انتقاله لصفوف أي فريق أخر بعد هبوط تشيلسي لدوري الدرجة الثانية في موسم 1978-1979 ليختتم حياته الكروية ويعتزل في صفوف ناديه الذي طالما عشقه عام 1979 .

تخليد الذكرى

توفي بيتر أوزغود في الأول من مارس عام 2006 عن عمر ناهز 59 عاما ، وتخليدا لذكراه قام مسؤولو نادي تشيلسي بدفن بعض رماد جسده تحت نقطة الجزاء في ملعب ستامفورد بريدج وسط حضور عشاق النادي اللندني وكان ذلك في الأول من أكتوبر عام 2006 ليظل اسم ملك ستامفورد بريدج “بيتر أوزغود “محفورا في جماهير تشيلسي أبد الدهر.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة