المناظرة الثالثة بين كلينتون وترامب.. مواجهة الفرصة الأخيرة‎

المناظرة ستكون الثالثة والأخيرة بين كلينتون وترامب

تتجه الأنظار في الولايات المتحدة وخارجها الليلة للمناظرة الثالثة والأخيرة بين مرشحي الرئاسة الأمريكية عن الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون، والجمهوري دونالد ترامب، المقررة مساء الأربعاء بتوقيت الولايات المتحدة.

وتأتي المناظرة قبل نحو 20 يوما من انطلاق الانتخابات، التي تجرى في 8 نوفمبر/تشرين الثاني، وفي وقت تواصل فيه المرشحة الديمقراطية للبيت الأبيض تقدمها في استطلاعات الرأي.

وكما في المناظرتين السابقتين، استعدت كلينتون، وزيرة الخارجية السابقة في الولاية الأولى للرئيس باراك أوباما، لعدة أيام، بعيدًا عن الأنظار في فندق قرب منزلها في نيويورك، إذ يرى واضعو إستراتيجية حملتها أن لهذه المواجهات تأثيرًا حاسمًا على السباق.

أما ترامب، فواصل جولاته الانتخابية اول أمس الإثنين وأمس الثلاثاء، مكتفيًا بتخصيص بضع ساعات في اليوم للتحضير للمناظرة التي يتوقع أن يتابعها عشرات الملايين من الأمريكيين، ولو أنه من الصعب كسر الرقم القياسي الذي سجلته المناظرة الأولى إذ تابعها 84 مليون مشاهد، وفق الإحصاءات المعلنة.

وقال المحلل الاستراتيجي الجمهوري تشارلي بلاك في تصريح صحفي: “تشكل هذه المناظرة فرصة مهمة بالنسبة لترامب للعودة إلى دائرة المنافسة مجددًا، وذلك من خلال طرح قضايا هامة وذات فعالية كبيرة، وفي مقدمتها فرص العمل.

وفي السياق ذاته، قال الخبير في معهد بروكينغز جون هوداك، في تصريح صحفي، إن “كلينتون متقدمة إلى حد كبير، وعليها أن تتفادى مهاجمته، وأن تتصرف بالأحرى مثلما فعلت في المناظرتين السابقتين، أي أن تبقى هادئة وتتفادى الهجمات وتدع دونالد ترامب يدمر نفسه”.

وأضاف: “عليها أن تتوخى الحذر وعدم القيام بأي شيء يمكن أن يعيدها إلى الخلف، وأفضل وسيلة لذلك هي اعتماد موقف هادئ بعيدًا عن الصخب”.

ومع اقتراب موعد الانتخابات، تحظى هيلاري كلينتون بشعبية متزايدة لدى النساء والأقليات، ويشير متوسط استطلاعات الرأي إلى حصولها على نحو 46 بالمائة من نوايا التصويت، مقابل 39 بالمائة لدونالد ترامب.

وتجري المناظرة في التاسعة من مساء الأربعاء بالتوقيت المحلي، الواحدة بعد منتصف الليل بتوقيت غرينتش، الرابعة فجرا بتوقيت مكة المكرمة.

وتبث المناظرة على شاشة الجزيرة مباشر على الهواء مباشرة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة