فنزويلا تحقق في اتهام سجين بـ “آكل” زملائه

سجن في فنزويلا – أرشيف

تحقق السلطات الفنزويلية في اتهامات بمقتل اثنين من السجناء بشكل بشع على يد سجين آخر معروف بأكله للحوم البشر، وإجبار سجناء على أكل لحم الضحيتين.

وقالت أسرة الضحيتين أنتوني كوريا وخوان كارلوس هيريرا إن الضحيتين قتلا في وقت سابق من الشهر الجاري أثناء اضطرابات وقعت بالسجن المزدحم بمدينة سان كريستوبال غربي البلاد.

وقالت لوز سيبولفيدا، والدة الضحية كوريا، إنها لاحظت في نهاية الاضطرابات أن ابنها لم يكن على قائمة أسماء السجناء أو قائمة أسماء النزلاء الذين تم إبعادهم.

وأضافت أن ابنها تعرض للقتل والتعذيب وتم إجبار السجناء على أكل لحمه هو وزميله هيريرا.

وتتهم أسرتا الضحيتين سجينا يدعى دورانغل فارغاس بالمسؤولية عن قتل و”أكل” كوريا وهيريرا. ويشتهر فارغاس، وهو قاتل متسلسل، لدى الفنزويليين بلقب “آكل البشر” بسبب تقارير عن قيامه بأكل ضحاياه. وقالت التقارير إن عصابات في السجن استخدمت فارغاس في قتل وتمزيق أعضاء منافسيهم في السجن.

وكانت السلطات قد أكدت مقتل الضحيتين، لكنها لم تفصح عن ظروف مقتلهما، كما احتجزت ستة من رجال الشرطة متهمين بمساعدة السجناء.

وقال فرانكلين دوارتي، العضو المعارض في البرلمان، إن لديه تسجيلا مصورا يثبت حادثة أكل لحوم السجينين، وإنه سيقوم بتسليم هذا الدليل وأدلة أخرى للسلطات.

لكن وزير السجون إريس فاريلا ألمح إلى أنه ربما تكون هناك مبالغة في الحديث عن أكل لحوم السجناء.

لكن مسؤولا مطلعا على التحقيقات قال لوكالة رويترز إن المقابلات التي أُجريت مع السجناء أعطت مصداقية لرواية أسرتي الضحيتين.

وبحسب الرواية فقد قامت العصابة بقتل السجينين وإجبار نزلاء منافسين آخرين على أكل أجزاء من لحم الضحيتين.

ويشاع سيطرة العصابات على السجون في فنزويلا؛ حيث تنتشر المخدرات والأسلحة، وكثيرا ما يحدث هذا برضا المسؤولين عن السجون.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة