شاهد: مصرع 19 وإصابة 100 في حريق بمستشفى بالهند

قال مسؤولون إن 19 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 100 آخرين، عندما اندلع حريق في مستشفى خاص بولاية أوديشا شرق الهند يوم الاثنين.

واندلع الحريق في وحدة غسيل الكلى بالمستشفى الذي يقع في بوبانسوار عاصمة الولاية، بحسب مسؤولين محليين.

وذكرت وسائل الإعلام أن المعلومات الأولية أظهرت أن النيران سببها ماس كهربائي، وقال سي.آر. ناياك مدير خدمات الصحة العامة بالولاية إن معظم القتلى من كبار السن الذين اختنقوا حتى الموت.

وقال يوغيش خورانيا المسؤول في شرطة مدينة بوبانسوار إن الحريق الذي اندلع على الأرجح بسبب احتكاك في الأسلاك الكهربائية في قسم غسيل الكلى في مستشفى المدينة أدى لاحتجاز أكثر من 40 مريضاً.

وأضاف أن النيران سرعان ما امتدت من قسم غسيل الكلى الى وحدة العناية الفائقة، مما ادى الى “سقوط 19 قتيلا على الاقل، وأوضح أن أكثر من 100 مريض نقلوا إلى مستشفى آخر، هناك مرضى كثر في حالة حرجة وبالتالي فإن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع.

وأشار مسؤولون إلى أن سيارات الإسعاف نقلت أكثر من 120 مريضاً إلى مستشفيات أخرى بينما سعى رجال الإطفاء للسيطرة على الحريق الذي استغرق عدة ساعات، وكان بعض المرضى في حالة حرجة.

وقالت أرتي أهوجا المسؤولة بوزارة الصحة وشؤون الأسرة في الولاية إن الحريق بدأ في غرفة بين وحدة العناية المركزة وقسم غسيل الكلى بالطابق الأول من المستشفى، و”نبذل أقصى ما في وسعنا لإنقاذ الأرواح.”

وقال رئيس الوزراء ناريندرا مودي إن المأساة صادمة وأصدر أوامر لوزارة الصحة الاتحادية بتسهيل نقل المصابين إلى مؤسسة أول إنديا للعلوم الطبية التي تضم عدداً من مستشفيات الحكومة، ووصف الحادث بأنه “مأساة تذهب العقل”.

وقال شهود عيان إنهم شاهدوا مرضى وعاملين بالمستشفى في الطوابق العليا للمستشفى يحطمون النوافذ ويقفزون منها هرباً من الحريق، وبثت قنوات التلفزة المحلية مشاهد ظهر فيها رجال إطفاء يرتدون أقنعة وهم يحطمون نوافذ للدخول الى المستشفى البالغ سعته ألف سرير.

وكان أكثر من 100 مريض قد لقوا حتفهم في حريق اندلع في مستشفى في كالكتا في 2011، وسيمثل 16 من مسؤولي هذا المستشفى أمام القضاء قريباً لمحاكمتهم بتهم القتل والإهمال وعدم احترام قواعد السلامة.     


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة