شاهد: إطلاق صاروخ أوربيتال للفضاء بعد عامين من كارثته الأولى

أطلقت شركة أوربيتال إيه.تي.كيه، الصاروخ أنتاريس غير المأهول المملوك لها، من فرجينيا يوم الاثنين حاملاً سفينة شحن إلى المحطة الفضائية الدولية في أول رحلة منذ أن انفجرت نسخة أولى منه أثناء الإطلاق قبل عامين.

وأظهر بث مباشر لوكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) أن الصاروخ الذي يبلغ ارتفاعه ارتفاع مبنى من 14 طابقاً ويعمل بمحركين روسيي الصنع انطلق في الساعة 7:45 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (2340 بتوقيت غرينتش).

وجرى تأجيل إطلاق الصاروخ 5 دقائق لإصلاح خلل محدود في الصاروخ حسبما أفادت براندي دين المتحدثة باسم ناسا.

وحمل الصاروخ كبسولة سيغنوس التي تحمل 2400 كيلوغرام من الأغذية والإمدادات والعتاد ومعدات التجارب العلمية للمحطة الفضائية وهي مختبر تكلف 100 مليار دولار في المدار على بعد 400 كيلومتر فوق الأرض.

ومن المتوقع أن تصل الكبسولة إلى المحطة الفضائية الدولية يوم الأحد بعد أن تنتظر عدة أيام في المدار لتتيح وقتاً لكبسولة الفضاء الروسية سويوز التي تنقل طاقماً جديداً من 3 أفراد للوصول إلى المحطة الفضائية يوم الجمعة، ومن المقرر إطلاق الكبسولة سويوز من مجمع بايكونور الفضائي في جمهورية قازاخستان يوم الأربعاء.

وانتهى الإطلاق السابق للصاروخ أنتاريس في يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول 2014 بكارثة بعد ثوان من إطلاقه بسبب مشكلة في محرك من العهد السوفيتي جرى تزويد الصاروخ به، وبعد الحادث كثفت شركة أوربيتال الخطط لاستبدال المحركات.

وأجرت أوربيتال اختباراً استمر 30 ثانية للمحرك في منصة الإطلاق في فرجينيا يوم 31 مايو أيار لكنها لم تطلق قط الصاروخ الذي أعيد تجهيزه قبل يوم الاثنين.

وأصبحت المهمة أكثر حيوية لوكالة الفضاء الأمريكية بعد الحادث الذي وقع في أول سبتمبر/أيلول الماضي ودمر الصاروخ فالكون 9 الذي قامت بتشغيله شركة سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز (سبيس إكس) التي أسسها إيلون ماسك وقمراً صناعياً إسرائيلياً للاتصالات قيمته 200 مليون دولار.

وأدى الحادث الذي وقع أثناء تزويد الصاروخ بالوقود قبل تجربة روتينية تسبق الإطلاق إلى توقف سبيس إكس الشركة الوحيدة إلى جانب أوربيتال التي تتعاقد معها ناسا في الوقت الحالي لإرسال شحنات للمحطة الفضائية الدولية.

وتعول أوربيتال على الإطلاق السلس للصاروخ أنتاريس للمساعدة في جذب زبائن آخرين للصاروخ إلى جانب ناسا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة