المعارضة السورية: الضغوط الدولية ستطيل أمد الحرب

  صورة للمعارضة االسوريية _ أرشيف

قالت جماعات بالمعارضة السورية إنها تتعرض لضغوط دولية لتقديم تنازلات من شأنها إطالة أمد الصراع في البلاد ، بحسب وصف بيان صادر عنها الجمعة.

وقال البيان إن جماعات المعارضة  لن تقبل بأي تنازلات مع “ثوابت الثورة” ونددت بما وصفته بالـ “التواطؤ الدولي ضد الثورة في سوريا”.

كان المبعوث الأممي  ستيفان دي ميستورا  أبلغ  قادة المعارضة في وقت سابق بأن على الحكومة السورية اتخاذ خطوات لتأكيد حسن النوايا قبل أي مفاوضات ويشمل ذلك وقف قصف المناطق المدنية ورفع الحصار عن مناطق تسيطر عليها المعارضة وإطلاق سراح سجناء،  إلا أن النظام السوري لم يرد حتى الآن فيما لا تزال المعارضة في انتظار رد المبعوث الدولي.

يأتي هذا التحرك الدبلوماسي بعد أن تبنى مجلس الأمن في 18 ديسمبر 2015 قرارا بالموافقة على خطة دولية للسلام في سوريا، ودعمت الخطة كل من الولايات المتحدة وروسيا وهما على طرفي نقيض في تأييد جانبي الصراع.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة