معظم البريطانيين يفضلون الخروج من الاتحاد الأوروبي

بريطانيا

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم الخميس أن غالبية البريطانيين سيصوتون لصالح الانفصال عن الاتحاد الاوروبي وهو ما يجعل بريطانيا البلد الاكثر تشككا في أوربا بين الدول الثماني والعشرين الأعضاء في الاتحاد.

وفي حين يمضي رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قدما نحو الحصول على صفقة من زعماء الاتحاد الاخرين قبل استفتاء قد يدعو إليه في أوائل يونيو هذا العام أظهر استطلاع الرأي ان المعارضة للاتحاد الاوروبي تنمو داخل بريطانيا.

وبينما لم يحسم 21 بالمئة من الناخبين موقفهم أظهر الاستطلاع أن  43 بالمئة من الناخبين البريطانيين يريدون أن تترك بريطانيا الاتحاد الاوروبي في حين يؤيد 36 بالمئة البقاء.

 ومع استبعاد أولئك الذين لم يقرروا موقفهم بلغت نسبة الذين يريدون خروج بريطانيا من الاتحاد 54 بالمئة ارتفاعا من 51 بالمئة قبل عام في حين تراجعت نسبة المؤيدين للبقاء إلى 46 بالمئة من 49 بالمئة.

ويشير الاستطلاع إلى أن نتائج الاستفتاء ليست محسومة مثلما يعتقد  بعض الساسة وأنها ستعتمد على خمس الناخبين الذين لم يحسموا موقفهم بعد.

ومن شأن انسحاب بريطانيا أن يهز الاتحاد الاوروبي في الصميم إذ سيجرده من ثاني أكبر اقتصاد في اوروبا وإحدى أهم قوتيه العسكريتين.