مسلمو كولونيا يدينون الاعتداءات الجنسية

دان المجتمع الإسلامي الكبير في  مدينة كولونيا الألمانية ، وكثير منهم من أصل تركي عاشوا في المدينة لعقود، سلسلة من الاعتداءات الجنسية وقعت خلال احتفالات السنة الجديدة في المدينة، ودعا الشرطة لمنع المزيد من هذه الاعتداءات .

إلا أن بعض أفراد المجتمع العربي في كولونيا أعربوا عن قلقهم من أن أصابع الاتهام حاليا تشير إلى المسلمين بشكل عام، والمهاجرين من شمال أفريقيا على وجه الخصوص،  وطالبوا بالعدالة والاعتدال في توجيه الاتهامات، مشيرين إلى أن غالبية المسلمين تلتزم بالقوانين ، فيما كانت و لا تزال الحقائق الكاملة لما حدث في ليلة الاحتفال غير واضحة.

وفي الوقت نفسه، قال وزير العدل في ألمانيا إنه على  بلاده أن تقوم بترحيل طالبي اللجوء لو تبين أنهم شاركوا في الاعتداءات الجنسية في احتفالات السنة الجديدة ، وأشار إلى أن الشرطة وشهود عيان أفادوا بأن  مرتكبي الأحداث من  “الأصل العربي أو شمال أفريقيا،” لكن هناك المعلومات المؤكدة لاتزال قليلة حول ماهية مرتكبي الاعتداءات.

وحذر مسؤولون أنه من المهم عدم إثارة الشكوك حول اللاجئين بشكل عام ، وأنه قد يستغل الحادث من قبل بعض المعارضين لترحيب ألمانيا تجاه الفارين من الصراع بعد تسجيل أكثر من  مليون طلب لجوء في العام الماضي.

وقالت الشرطة إنها تلقت 121 شكوى جنائية تزعم الاعتداء الجنسي والسرقة خلال احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة.