فيديو.. هجوم على فندق بالقاهرة والداخلية تتهم الإخوان

أطلق مجهولون ألعابا نارية “شماريخ” وأعيرة من بنادق صيد صباح الخميس على رجال شرطة يحرسون فندقا في القاهرة من دون وقوع قتلى أو جرحى، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية التي اتهمت جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف خلف الحادث.

وأكدت الوزارة في بيان أن “مجهولين يقدر عددهم بحوالي 15 شخصا تجمعوا صباح الخميس بأحد الشوارع الجانبية بالمنطقة المحيطة بفندق الأهرامات الثلاثة بشارع الهرم وأثناء مرورهم أمام الفندق قاموا بإطلاق شماريخ (ألعاب نارية) تجاه” رجال الشرطة الذين يتولون الحراسة أمام الفندق “مما دعاهم للتعامل معهم لتفريقهم”.

وأضاف البيان أن أحد أفراد هذه المجموعة “قام بإطلاق أعيرة خرطوش تجاه الخدمة الأمنية (رجال الشرطة) أمام الفندق ما أسفر عن حدوث بعض التلفيات بزجاج الفندق وكذا تلفيات بزجاج حافلة سياحية “تصادف وجودها أمامه من دون وقوع أي إصابات”.

وأكد البيان أن قوات الأمن “قامت بملاحقة تلك العناصر وتمكنت من إلقاء القبض على أحد المشتبه فيهم فيما كان مختبئا خلف الفندق” المكون من 12 طابقا.

واتهم اللواء ابو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية لشؤون الإعلام جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف خلف الحادث.

وقال عبد الكريم لوكالة فرانس برس عبر الهاتف إن “15 شخصا من مثيري الشغب من جماعة الإخوان المسلمين تجمعوا في شارع جانبي خلف الفندق وهاجموا رجال الشرطة المكلفين بحراسته بالشماريخ والخرطوش”.

وتابع “الحادث مستهدف به حراسة الفندق من الشرطة وليس السياح. من يريد مهاجمة سياح لا يخرج في مسيرة ولا يطلق خرطوش”.

وقال مسؤول أمني إن الحافلة التي تصادف وجودها أمام الفندق كانت تنتظر أربعين سائحا من عرب إسرائيل مؤكدا أنها لم تكن مستهدفة ولم تقع أي اصابات بين السياح.

وأكد مدير التسويق والمبيعات في الفندق ياسر فخر الدين لفرانس برس انه “كانت هناك مسيرة تضم ما بين 15 إلى 20 صبيا وشابا تتراوح أعمارهم بين 15 و20 عاما تجمعوا جميعا بالقرب من الفندق وارتدوا أقنعة ثم فوجئنا بأنهم أطلقوا أسهما نارية وبعض طلقات خرطوش من بندقية صيد على واجهة الفندق” التي تحطم جزء كبير منها.

يأتي هذا الهجوم فيما انتشرت الشرطة بكثافة في العاصمة المصرية منذ بعد ظهر الأربعاء خاصة في المناطق التي توجد بها كنائس لتأمين قداس عيد الميلاد الذي يحتفل به أقباط مصر الخميس.