فيديو.. جزائريات نادمات على “تاتوهات” الماضي

في منطقة جبال الأوراس بالجزائر كانت الوشوم هي مقياس الجمال عند نساء قبائل الشاوية (الأمازيغ في الشرق الجزائري) فيما مضى. فقد كانت المرأة الأكثر وشوما هي الأكثر جمالا في عيون السكان المحليين..

وتوارى ذلك التقليد بمرور الزمن لكن بعد أن ترك وشوما باهتة على وجوه جميلات هرمن وأصبحت تلك الوشوم سببا لندمهن وألمهن. أصبحن يشعرن بالذنب والخزي مما فعلن بأنفسهن في شبابهن..

يزيد إحساس العجائز بالذنب عندما يرين أن البعض يعتقد أنهن ارتكبن إثما بسبب تلك الوشوم التي رُسمت لبعضهن وهن لا يميزن عندما كن في السابعة أو التاسعة من العمر.

وفي محاولة لتصحيح خطأهن تتبرع كثيرات منهن بأغلى ما لديهن لفقيرات يعرفنهن، من هؤلاء عجوز تدعى جنة بن زهرة رُسمت لها وشوم وهي ابنة التاسعة، تقول جنة إنها تبرعت بكل حُليها الفضية على أمل أن يسامحها ربها على ما رُسم لها من وشوم..


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة