تجاوزات جنسية لجنود الأمم المتحدة بإفريقيا الوسطى

شعار الأمم المتحدة

اعلنت الامم المتحدة (الثلاثاء) انها فتحت تحقيقا حول اتهامات جديدة بارتكاب تجاوزات جنسية قام بها جنود امميون في جمهورية افريقيا الوسطى.

والضحايا المفترضون هم اربع فتيات تعرضن “لتجاوزات جنسية واستغلال جنسي” في بانغي من قبل جنود ينتمون الى ثلاث دول تشارك في بعثة الامم المتحدة في البلاد.

وتم استجواب الضحايا في بانغي من قبل محققين تابعين لمنظمة اليونيسف (صندوق الامم المتحدة للطفولة)، حسب ما اعلن المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك.

وتم ابلاغ السلطات في افريقيا الوسطى وكذلك سلطات الدول التي ينتمي اليها الجنود كي تتوسع بالتحقيق وتأخذ الاجراءات اللازمة.

ولم يوضح دوجاريك الى اية كتيبة ينتمي اليها الجنود ولا عدد الضالعين في هذه القضية. ولكن مصادر في الامم المتحدة قالت ان الجنود ينتمون الى المغرب والغابون ومصر.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة