الفاتيكان يهاجم” شارلي إبدو”ويصفها بأنها “علمانية مخادعة “

 هاجم الفاتيكان عبر صحيفته الرسمية لوسيرفاتوري رومانو صحيفة شارلي إبدو الفرنسية ووصفها بأنها علمانية مخادعة وذلك على خلفية قيام الصحيفة المثيرة للجدل بنشر صورة مسيئة  للذات الإلهية ومتصدرة لغلافها..

جاء غلاف شارلي ابدو المسيء للذات الإلهية  من خلال  طبعة خاصة أصدرتها الصحيفة لإحياء ذكرى هجمات العام الماضي التي قُتل فيها 12 من عامليها حين فتح إسلاميون متشددون النار عليهم  داخل صالة التحرير.

ويظهر على الغلاف الساخر إله غاضب تتناثر الدماء على يديه وملابسه وقد حمل بندقية كلاشنيكوف على ظهره. وكتب على الغلاف “مضى عام والقاتل لا يزال طليقا.،وقالت الصحيفة أنها ستطيع مليون نسخة من هذا العدد وأنها سترسل عشرات الآلآف من النسخ للخارج

واتهمت صحيفة الفاتيكان “شارلي ابدو “”بالتلاعب” بالعقائد، وكتبت في تعليق مقتضب على الرسم الذي تصدر غلاف الصحيفة الفرنسية  “خلف لواء العلمانية العتيدة المضلل نسيت الصحيفة الأسبوعية الفرنسية مجددا ما يحث عليه زعماء كل الأديان منذ عصور- رفض العنف باسم الدين وأن استغلال الرب لتبرير الكراهية هو كفر حقيقي.”

وأضافت “ما فعلته شارلي إبدو يظهر التناقض المؤلم في عالم يزداد حساسية تجاه الصواب السياسي لدرجة السخف… لكنه لا يريد أن يعترف أو يحترم إيمان أصحاب العقائد بوجود الله بغض النظر عن دياناتهم.”

وبعد ذلك الهجوم تحدث البابا فرنسيس عن موقف الصحيفة المعادي للأديان،وقال للصحفيين خلال جولة له  في آسيا “يجب ألا تستفز الآخرين.. يجب ألا تهين عقيدة الآخرين ويجب ألا تسخر من الدين.” وأصدر الفاتيكان بيانا في وقت لاحق قال فيه إن البابا لم يقصد من تعليقاته تبرير الهجمات.   

وفقدت شارلي إبدو التي تشتهر بأغلفتها الساخرة من الإسلام والديانات الأخرى وكذلك السياسيين الكثير من أبرز أفراد طاقمها التحريري  حين اقتحم إسلاميون تابعون لتنظيم الدولة  صالة التحرير في السابع من يناير  2015 وفتحوا النار على العاملين


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة