العراق يعرض “الوساطة” بين السعودية وإيران

وزير الخارجية العراقي – ابراهيم الجعفري

عرض العراق اليوم الأربعاء الوساطة بين السعودية وإيران لإنهاء حالة التوتر المتصاعدة بين الدولتين والتي جاءت  على خلفية قيام إيرانيين بمهاجمة السفارة والقنصلية السعودية بإيران بعد قيام السعودية بإعدام 47 شخصا متهمين بالإرهاب والتحريض من بينهم  نمر النمر

وقال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في طهران أن مجلس الوزراء العراقي قرر التحرك لإنهاء التوتر بين إيران والسعودية ” مشيرا إلى أنه لا يمكن للعراق أن يقف ساكتا وحياديا إزاء هذا التوتر الذي قد يثير تداعيات واسعة على حد قوله .

وأضاف الجعفري “لنا علاقة وطيدة مع الجمهورية الإسلامية وكذلك مع أشقائنا العرب لذلك لا يمكن للعراق أن يقف ساكتا إزاء هذه الأزمة.”

وقطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران وقامت بسحب دبلوماسييها من هناك وطردت الدبلوماسيين الإيرانيين  ،واتخذت البحرين و السودان الخطوة نفسها فيما خفضت الإمارات تمثيلها الدبلوماسي في طهران. فيما لم يصدر رد فعل رسمي سعودي على عرض العراق الوساطة.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي يترأس الحكومة  العراقية  قد عبر عن صدمته الشديدة لإعدام النمر ووصف الأمر بأنه انتهاك لحقوق الإنسان.

وكانت وكالة أنباء روسية قد نقلت عن مسئول بوزارة الخارجية الروسية قوله أن روسيا مستعدة للعمل كوسيط لحل الخلافات بين السعودية وإيران .ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المصدر الذي لم تذكره بالاسم” نحن كأصدقاء يمكننا أن نلعب دور الوسيط اذا طلب منا ذلك “

من جانبه كان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد أجرى اتصالات  هاتفية مع الأمير محمد بن سلمان  ولي العهد السعودي ووزير الدفاع و مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف من أجل تهدئة الأجواء بين الرياض وطهران  .

ويرى مراقبون أن الوساطة العراقية تأتي بسبب خوف بغداد من تأثير الخلافات بين السعودية وايران على الحملة الدولية ضد تنظيم الدولة

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة