ألمانيات يستعددن لكرنفال سنوي من دون خوف من التحرش

مع اقتراب موسم الاحتفالات الكرنفالية في ألمانيا كان هناك متجر واحد للأزياء يحظى برواج اليوم (السبت) وتستعد السلطات لتشديد إجراءات الأمن للاحتفالات التي تستمر لمدة خمسة أيام عقب أحداث التحرش في كولونيا ومدن أخرى في ليلة رأس السنة الميلادية، لكن المحتفلات في بلدة “فريخين” القريبة قلن إنهن غير مكترثات بما حدث.

وقالت إحدى الزبائن وتدعى آنيا شرودر “سأرتدي أزياء حمار وحشي.. مهرج.. فنان تمثيل صامت و..شيطان”. ومن المألوف للناس الاحتفال بالكرنفال بحضور حفلات متعددة في أزياء مختلفة.
 
وأضافت شرودر أنه على الرغم من التحرش بالنساء في رأس السنة إلا أن ذلك لم يغير اختياراتها للأزياء.
 
وقالت لرويترز “أود أن أقول إنكم تفكرون في ذلك بشكل زائد عن المعتاد. لذلك أحاول أن أذهب إلى مناسبات يتم الدخول اليها بتذاكر بحيث لا يمكن لأي شخص دخولها. ولكني لست معجبة بشدة بالأزياء القصيرة على أية حال لأنني أعتقد أن الامر كله هراء. ينبغي أن يكون الامر احتفالا واستمتاعا وليس محاولة اختيار شخص أو اي شيء من هذا القبيل”.
 
 
ويقول ممثلو الادعاء في كولونيا إنه تم تقديم 945 شكوى إلى الشرطة خلال أحداث ليلة رأس السنة الميلادية عندما تحرشت حشود من الشبان في حالة سكر بنساء بالقرب من محطة القطار في المدينة وسرقوا متعلقاتهن الثمينة.
 
 
وقد دفعت هذه الحوادث بعض النساء لاتخاذ احتياطات إضافية قبل الكرنفال.
 
 
وقالت متسوقة للكرنفال تدعى نادين هاك “هناك داع للقلق حول ما يمكن أن يحدث. تغطية الجسد أكثر من السنوات الأخرى. والتأكد من الوجود في مجموعة وهذا هو المهم”.