شاهد: حملة للإفراج عن صحفي فلسطيني مُضرب عن الطعام

طالب صحفيون فلسطينيون ومنظمة حقوقية إسرائيلية بالإفراج عن الصحفي التلفزيوني الفلسطيني محمد القيق المعتقل إداريا في سجن إسرائيلي.
 
وأُلقي القبض على القيق – 33 عاما- في منزله قبل شهرين. وهو أب لطفلين ويعمل مراسلا لقناة المجد الفضائية “شبكة قنوات فضائية سعودية”.
 
وتقول أُسرة الصحفي إن إضرابه عن الطعام تسبب في تدهور حالته الصحية حيث إنه لم يأكل أو يشرب منذ يوم 25 نوفمبر/ تشرين الثاني  2015 م .

وقالت زوجته فيحاء شلش “يعني بالطبع آخر الأخبار التي وصلتنا عن  محمد هي تدهور وضعه الصحي بشكل كبير. محمد دخل في غيبوبة الأسبوع الماضي وتم إنعاشه وإدخاله إلى غرفة العناية المُكثفة. ما زال يرفض المُدعمات حتى بعد استفاقته من الغيبوبة. أبلغ الأطباء بأنه يرفض أي تدخل طبي مهما بلغت خطورة وضعه الصحي.”
 
 وأضافت الزوجة أنها والأسرة لم يتسن لهم الاتصال بزوجها بأي حال منذ اعتقاله.
 
 
 
 
ويخشى الأطباء من أن يُصاب محمد القيق بجلطة تودي بحياته بسبب رفضه تناول الطعام والشراب منذ أكثر من 50 يوما.
 
 
وقالت الناشطة الحقوقية الاسرائيلية أندريا برسوني وهي المنسقة الدولية لمنظمة أطباء لحقوق الانسان-اسرائيل إنه تم إطعام القيق قسرا في السجن.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة