وفاة سجين سياسي جديد في السجون المصرية

مئات الأشخاص ماتوا داخل السجون المصرية منذ انقلاب 2013

لفظ   جلال محمد محمد نصر 45″ سنة ” وهو سجين سياسي مصري  محكوم عليه بالإعدام في قضية شغب بقرية العدوة بمحافظة المنيا جنوب العاصمة القاهرة أنفاسه الأخيرة اليوم السبت، بمحبسه في أحد السجون المصرية، متأثرًا بمرضه فيما اتهمت أسرته السلطات بإهمال علاجه

وقال مصدر من أسرته إنه كان يعاني من مرض السكر والضغط والكلى، ورفضت الأجهزة الأمنية منذ أيام إدخال الأدوية إليه ومنعت الأسرة من زيارته“.

وحمَّل المصدر الذي رفض ذكر اسمه  في تصريحات لمراسل  وكالة أنباء “الأناضول”، السلطات الأمنية لسجن المنيا (شديد الحراسة) مسؤولية وفاة السجين”، مشيرًا إلى أن “السلطات  ترفض حتى الآن تسليمهم جثمانه“.

ومن جانب آخر قال مصدران أمني وطبي (رفضا ذكر اسمهما) لـ”الأناضول”، إن  “المتوفي تعرض لذبحة صدرية حادة نقل على إثرها إلى مستشفى السجن المركزي بالمنيا، لكنه لفظ أنفاسه قبيل دخوله المستشفى“.

وأفاد المصدران أن “تقارير الفحص الطبي كشفت  إصابة السجين بأمراض مزمنة كالسكر والكلى والضغط، وتم إخطار النيابة العامة وأسرة المتوفي“.

 وكانت أجهزة الأمن ألقت القبض على جلال نصر  قبل شهرين، ورحلّته لسجن المنيا شديد الحراسة لإعادة محاكمته في قضية شغب العدوة المحكوم عليه فيها بالإعدام، وفقًا لأسرته.

إلى ذلك حذرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (غير حكومية ومقرها القاهرة)، مساء اليوم، من تعرض السجين “أحمد خلف أحمد عبدالمنعم”، 36عامًا، ويقيم بمنطقة الرحاب – محافظة السويس (شمال شرق)، للوفاة بمحبسه بقسم شرطة عتاقة بالسويس، نتيجة الإهمال الطبي.

وأشارت التنسيقية في بيان صحفي  إلى أن “أسرة سجين سجن عتاقة ذكرت أنه تم اعتقاله يوم 8 نوفمبر 2013، حال تواجده بشارع الجيش فى السويس من قبل الشرطة دون امتلاك تصاريح تفيد ضبطه أو اعتقاله، ووجهت له تهم التظاهر والانتماء لجماعة محظورة“.

وفيما يقول حقوقيون ومعارضون إن السلطات الأمنية المصرية تحتجز في عدد من سجونها ومقراتها الشُرطية، آلاف المعارضين السياسيين وأن عدداً منهم توفوا نتيجة “الإهمال الطبي”، تنفي السلطات وجود أي معتقل سياسي لديها، مؤكدة أن السجناء متهمون أو صادر ضدهم أحكامًا في قضايا جنائية.

وكانت  منظمة “هيومان رايتس مونيتور” قد وثقت  مقتل 330 شخصا داخل السجون المصرية، منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو2013، وحتى نهاية شهر نوفمبر 2015.