مصنع أمريكي يفصل 200 عامل مسلم بسبب “الصلاة في وقتها “

فصل 200 عامل مسلم من شركة أمريكية بسبب “الصلاة “

طرد مصنعٌ أميركي لتعبئة اللحوم 200 عامل مُسلم، بسبب حرصهم على أداء الصلاة  في واقتها اثناء  العمل وذلك حسبما أوردت  صحيفة “التليغراف” البريطانية، السبت 2 يناير
 وقد قام العمال – وأغلبهم صوماليون – بتنظيم  إضراب عبّروا فيه عن احتجاجهم عما وصفوه بعدم كفاية وقت إقامة الصلوات، في مصنع تعبئة اللحوم بمدينة فورت مورغان بكولورادو.

وكانت شركة “كارغيل”  المالكة للمصنع قد وفّرت عام 2009 غرفة للموظفين المسلمين لأداء الصلوات فيها لكن العاملين يقولون إن الشركة غيّرت سياساتها بهذا الشأن.

المتحدث باسم “كارغيل” أفاد بأن اجتماعات جرت بين مديري المصنع والعمال وأعضاء الجالية الصومالية وقادة بالنقابات، لم تسفر عن حل المشكلة، وأضاف: “تم تحذير العمال بأن يحضروا إلى العمل 3 أيام متتالية وإلا سيخسروا وظائفهم، وهو ما فعله نحو 200 من العمال، فتم فصلهم”.

وقال المتحدث باسم مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية، جيلاني حسين، إن “كل هؤلاء العمال أكفاء، وليس هناك أي مشكلة أخرى بشأنهم. إنهم يشعرون بأن فقدانهم لأداء الصلاة أسوأ من فقدانهم وظائفهم. إنه كفقدان بركة الله”.

لكن الشركة العملاقة التي تستثمر بمجال الصناعات الزراعية، وتوظف نحو 155 ألف شخص في 68 بلداً حول العالم، قالت إن هناك “سوء تفاهم”، وإن سياستها التي تسمح بوقت للصلوات لم تتغير.

وأضافت أنها تقوم بكل المحاولات لتوفير أماكن إقامة الشعائر الدينية لكل الموظفين بقدر الاستطاعة، شرط ألا يتسبب ذلك في انقطاع العمل، وأنه لم يتم في أي وقت منع الناس من الصلاة
الشركة تأسفت وقالت إن هناك رغبة لدى بعض العاملين في أن يذهبوا للصلوات في مجموعات كبيرة، “وهذا ما ليس بإمكاننا أن نحققه؛ لأثره السلبي على عملية الإنتاج، وعلينا أن نتأكد من سلامة الغذاء وملاءمة المنتجات لتوقعات المُستهلكين”.