شهيدان برصاص الاحتلال في الخليل ونابلس

شهيد نابلس

استشهد شابان فلسطينيان (الخميس) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أحدهما بالقرب من حاجز الـ17 في مدينة نابلس، والآخر عند حاجز في بيت عينون قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية، بزعم محاولتهما تنفيذ عمليتي طعن.

وأكدت وزارة الصحة استشهاد المواطن هيثم محمود ياسين (36 عاما) من بلدة عصيرة شمال مدينة نابلس، بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه بالقرب من “حاجز الـ17”.

وقالت مصادر إسرائيلية إن قوات الاحتلال أطلقت النار على المواطن بدعوى طعنه جنديا وإصابته بجروح طفيفة، فيما أفادت مصادر في الهلال الأحمر أن الاحتلال منع الطواقم من التقدم نحوه وتقديم الاسعافات له.

وبحسب مصادر محلية في البلدة فإن الشاب يعاني من إعاقة حركية بعد إصابته برصاصة خلال الانتفاضة الثانية 2001 بعد إطلاق النار عليه على حاجز 17 القريب من مكان استشهاده.

شهيد عينون بالخليل

كما أعلنت وزارة الصحة، أنها بُلغت باستشهاد الشاب مؤيد الدبارين (20 عاماً) من بلدة سعير، على مفرق بيت عينون شرق الخليل بالضفة الغربية، بعد إصابته بعدة رصاصات، بزعم محاولته طعن جنود.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال أطلقت أكثر من 15 رصاصة صوب الشاب، على مفرق بيت عينون قرب بلدة سعير، ومنعت المواطنين الفلسطينيين وإسعاف الهلال الاحمر الفلسطيني من الوصول إليه.

فيما أفادت مصادر بالهلال الاحمر أن الاحتلال منع الطواقم من التقدم نحوه وتقديم الاسعافات له.

وتواصل قوات الاحتلال سياستها في “استسهال إطلاق النار” على الفلسطينيين، وتسارع في كل مرة إلى تبرير ذلك بوجود محاولة طعن.