فرنسا: حل جماعات إسلامية “ذات صلة” بالمتشددين

 

وزير الداخلية الفرنسي – برنار كازنوف

حظرت السلطات الفرنسية ثلاث جماعات دينية إسلامية على صلة بمسجد في شرق باريس تم إغلاقه في ديسمبر كانون الأول الماضي بعد العثور فيه على أسلحة ووثائق خاصة بمتشددين. 

وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف قال إن الجماعات الإسلامية جرى حلها لأن “زعماءها حرضوا خلال السنوات القليلة الماضية على الكراهية ودعوا إلى الجهاد” – بحسب وصفه. 

وقال كازنوف إنه “لا مكان في الجمهورية الفرنسية للكيانات التي تلجأ للإثارة وتدعو إلى العنف وتحرض على الكراهية.” 

وشنت فرنسا حملة على أفراد وأماكن عبادة لصلتها بإسلاميين متشددين منذ الهجمات التي شنها مسلحون من تنظيم الدولة في باريس في نوفمبر تشرين الثاني وأسفرت عن سقوط 130 قتيلا. 

قال كازنوف أيضا إنه منذ بداية عام 2015 اقترح طرد نحو 30 شخصا من فرنسا جراء تحريضهم على الكراهية.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة