بن رعد: أوضاع حقوق الإنسان بالمنطقة العربية بالغة السوء

قال المفوض السامي لحقوق الأنسان الأمير زيد بن رعد إن أوضاع حقوق الإنسان في المنطقة العربية وصـلـت لحالـة بالغـة السوء خلال السنوات الأخيرة، مضيفا أن المنطقـة العربيـة تشهـد تزايدا في انتهاكات حقوق الإنسان بعد ثورات الربيع العربي.

وأضاف بن رعد خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر عقد اليوم بالعاصمة القطرية ” الدوحة” بعنوان ” دور المفوضية السامية لحقوق الإنسان  في حماية وتعزيز حقوق الإنسان  في المنطقة العربية “،  “نشاهد يوميا عمليات قتل على أساس الهوية والدين والعرق خاصـة بعـد ظهور جماعات شديدة التطرف”، لافتا إلى أن العقيدة الإسلامية تدعو لاحترام حقوق الإنسان وعدم التفريـق فـي المعاملـة علـى أساس الديـن أو العرق.

وأوضح بن رعد أن المفوضية  رحبت بالتطور الحاصل في جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجى ومنظمة التعاون الإسلامي  بشان  إنشاء مؤسسات حقوق الإنسان، مشيدا بجهود الأمين العام لجامعة الدول العربية  نبيل العربي لجعل العمل على صعيد حقوق الانسان من أولويات الجامعة .

من جانبة قال الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر، إن الـمـنطقـة العربيـة تواجـه تراجعاً كبيراً وغـيـر مـسـبـوق في احـتـرام حـقـوق الإنسان، مؤكداً أن المنطقة العربية تستحق أن تحيا شعوبها فـي مـنـاخ يـحـافـظ على حقوقهم الإنسانية.

وأشار إلى أن الـمـؤتـمـر يـهـدف إلـى تفعيل حماية وتـعـزيـز حـقوق الإنسان في المنطقة العربية، لافتا إلى ضرورة وضـع حـد للانتهاكات التـي تتعرض لهـا منظومة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة واليمن وسوريا وباقي دول المنطقة.

وقال الأمين العام المساعد لمجلس التعاون لدول الخليج العربي حمد بن راشد المري إن  دول المجلس قطعـت شوطا كبيرا في مجال حماية وتعزيز حقوف الإنسان، مضيفا ” نحتاج إلى جهد مضاعف لمواجهة التحديات الـتـي تـواجـه حـقوق الإنسان فـي المنطقـة العربيـة “.

 وفي سياق متصل طالب أحمد الجروان رئيس البرلمان العربي، المجتمع الدولي بتحمل مسئوليته فـي مـنـح الـفلسطينييـن حقهـم فـي إقامـة دولتهـم ، مشيراً إلى أن  البرلمان العربي يشدد على أهمية حماية وتـعـزيـز حقوق الإنسان فـي مناطـق النزاعات والحروب.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة