“الفيفا” يقرر إقالة أمينه العام على خلفية “الفساد”

أمين عام الفيفا المقال – جيروم فالك

أقال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الأربعاء أمينه العام جيروم فالك  بشكل فوري عقب مزاعم بارتكاب فساد في عملية بيع تذاكر نهائيات كأس العالم وهي واحدة ضمن فضائح عديدة تتعلق بالفيفا ، فيما لم يكشف عن سبب الإقالة . 

من جانبه رد محامي جيوم فالك على هذا القرار بقوله إن “جيروم فالك فخور بكل ما تحقق للعبة خلال الفترة الطويلة التي قضاها في منصب الأمين العام والتي تتضمن اثنتين من أنجح بطولتين لكأس العالم في التاريخ في جنوب افريقيا والبرازيل” ، وأعرب عن ثقته في إثبات براءة فالك تماما، وأشار إلى أن التاريخ سيذكر كل إسهاماته في رياضة كرة القدم. 

كان فالك من بين الرجال الأكثر نفوذا في الفيفا وكان مسؤولا عن ضمان اكتمال استعدادات بطولتي كأس العالم الماضيتين في جنوب افريقيا والبرازيل في الوقت المحدد. 

وأوصى تحقيق أجرته لجنة القيم في القضية بالإيقاف تسع سنوات لفالك وهو الذراع اليمنى السابقة لسيب بلاتر رئيس الفيفا الذي أوقف هو نفسه لمدة ثماني سنوات. 

ومنح الفيفا أجازة مفتوحة لفالك في سبتمبر أيلول عقب مزاعم بالفساد وقرر إيقافه مبدئيا لمدة 90 يوما في أكتوبر تشرين الأول عندما بدأت تحقيقات لجنة القيم. وتم تمديد الإيقاف لمدة 45 يوما أخرى الأسبوع الماضي ومنعه من ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم. 

يذكر أن هذه الإقالة تعد هي الثانية في تاريخ فالك مع الفيفا حيث انضم فالك إلى الاتحاد الدولي في البداية عام 2003 كمدير للتسويق لكنه أقيل في ديسمبر كانون الأول 2006 بسبب دوره في مفاوضات رعاية فاشلة مع شركتي بطاقات الائتمان ماستر كارد وفيزا. 

وأعيد تعيين فالك في منصب الأمين العام بعد ثمانية أشهر أخرى ونسب إليه نجاح بطولتي كأس العالم 2010 و2014 لكن هذه الإقالة تعد هي النهاية في مشواره مع الاتحاد الدولي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة