إدانة عالمية ودولية لتفجيرات إسطنبول

 

بان كي مون :جريمة إسطنبول حقيرة

توالت ردود الفعل الدولية والعالمية المنددة بالهجوم الانتحاري  الذي وقع في إسطنبول بتركيا وراح ضحيته 10 أشخاص .

حيث وصف  الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون الهجوم بأنه “جريمة حقيرة” ، داعياً إلى ضرورة مثول مرتكبيه أمام العدالة.

وفي السياق نفسه ندد البيت الأبيض بالهجوم مؤكداً وقوفه بجانب تركيا في حربها ضد الإرهاب.

وقال نيد برايس المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي “وقع هذا الهجوم الشائن في القلب التاريخي لإسطنبول وضرب الأتراك والسياح الأجانب على السواء.”

وأضاف برايس أن واشنطن تقف بجانب تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي والشريك المهم في التحالف ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” وتعهد “باستمرار التعاون والدعم في المعركة ضد الإرهاب”.
واستنكرت وزارة الخارجية الأميركية أيضاً الهجوم الذي أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل

ودانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التفجير الانتحاري ووصفته بأنه “عمل إجرامي”.

وأضافت أن الإرهابيين أعداء كل الأحرار وأنهم أعداء كل البشرية.

وأضافت  ” لا ينبغي نسيان تركيا، التي كانت دائما هدفا للإرهاب،  مؤكدة على تضامن ألمانيا مع تركيا .

وأشارت ميركل إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أحاطاها علما بسير التحقيقات في اتصال هاتفي، وأعربا لها عن عزاء تركيا في الضحايا الألمان.
في السياق ذاته ندد البيت الأبيض بالهجوم مؤكداً وقوفه بجانب تركيا في حربها ضد الإرهاب.

وكان إنفجار نفذه انتحاري قد وقع في ساحة سلطان أحمد بقلب  مدينة إسطنبول التركية صباح الثلاثاء أسفر عن مقتل 10 اشخاص معظمهم من الألمان ، واتهمت تركيا رسميا على لسان رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو تنظيم الدولة الإسلامية بالمسئولية عن الهجوم

 

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة