3 شهداء برصاص الاحتلال في بيت جالا والخليل

شهيد بيت جالا

استشهد شابان وطفل برصاص الاحتلال الإسرائيلي، ظهر الثلاثاء، أحدهم في بلدة بيت جالا قضاء بيت لحم، والآخران بالقرب من منطقة بيت عينون شمال شرقي مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر طبية، أن الشاب سرور أحمد ابراهيم أبو سرور 21 عاماً من مخيم عائدة ببيت لحم استشهد برصاص الاحتلال خلال المواجهات في بيت جالا.

وأشار شهود عيان إلى أن الشاب سرور أصيب بطلق ناري في الصدر ما أدى لاستشهاده ونقل جثمانه إلى مستشفى بيت جالا، مؤكداً أن قوات كبيرة من جنود الاحتلال تُحاصر بآلياتها العسكرية مستشفى بيت جالا ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة في المكان.

وفي منطقة بيت عينون شمال شرقي الخليل استشهد طفل برصاص الاحتلال الإسرائيلي بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن لجنود الاحتلال، كما سقط شهيد ثالث على معبر بيت عينون قرب الخليل بذريعة محاولة الطعن.

وأفادت قناة تلفزبونية إسرائيلية بأن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه طفل فلسطيني في بيت عينون بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن “بسكين”.

طفل الخليل الشهيد

وأوضح شهود عيان أن جنود الاحتلال منعوا سيارات الإسعاف من الوصول إلى الطفل المصاب لنقله إلى المستشفى مما فاقم وضعه الصحي واستشهد متأثراً بإصابته.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة استشهاد الطفل عدنان عايد حامد المشني 17 عاماً برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند مفترق بيت عينون شمال الخليل، ولم يستدل بعد على هوية الشاب الثالث.

واقتحمت قوات الاحتلال المدينة صباح اليوم، بعد مزاعم بإطلاق نار صوب قوة إسرائيلية على حاجز الكونتينر في بيت لحم.

وقالت جمعية “الهلال الأحمر الفلسطيني” في بيان صحفي لها، إن قوات الاحتلال منعت طواقمها من الوصول إلى الطفل المصاب وتقديم العلاج له.

وعلى ذات الصعيد، تحاصر قوة عسكرية إسرائيلية منازل عدد من المواطنين في بلدة العبيدية شرق بيت لحم.

 الشهيد الثالث

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة