نقل مرشد “الإخوان” من محبسه في القاهرة لمستشفى حكومي

دكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان – أرشيفية

كشف مصدر قانوني في هيئة الدفاع عن معتقلي جماعة الإخوان المسلمين، أنه تم نقل محمد بديع، المرشد العام للجماعة، اليوم الثلاثاء من سجنه جنوبي القاهرة، إلى مستشفي حكومي غربي العاصمة.

 وقال المحامي سيد نصر، إن بديع الذي يواجه أحكامًا بالإعدام والسجن “نقل أمس الاثنين، من محبسه إلى مستشفى القصر العيني، لإجراء عملية جراحية عاجلة في قسم الباطنية، بعد موافقة مسبقة من إدارة سجن العقرب، الذي يتواجد فيه”.

وأشار إلى أنه من المفترض، أن يمكث عدة أيام بالمستشفي الحكومي، قبل أن يعود لمستشفي السجن ليقضي بها بعض الوقت لمتابعة نجاح العملية، التي تمت يوم أمس.

وبديع الذي يبلغ من العمر (72 عامًا)، تم اعتقاله في أغسطس/آب 2013، علي خلفية تهم ينفها بارتكاب “أعمال عنف”، عقب “فض اعتصام رابعة” الشهير آنذاك، وهو المرشد العام الثامن، لجماعة الإخوان المسلمين، بعد انتخابه في 16 يناير/ كانون ثان 2010، خلفا للمرشد السابق مهدي عاكف المحبوس أيضا، بالتهم ذاتها، التي يواجهها بديع.

وبديع، بحسب الموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها الهيئة العامة للاستعلامات المصرية (الحكومية) في 1999، قد صنفته كواحد من “أعظم مائة عالم عربي”.

وفي نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2013، أعلنت الحكومة المصرية جماعة الإخوان “جماعة إرهابية”، وجميع أنشطتها “محظورة”، ومعاقبة أي منتمٍ للجماعة ببنود قانون “مكافحة الإرهاب”، وتوقيع العقوبات المقررة قانوناً على كل من يشترك في نشاط الجماعة أو التنظيم، أو يروج لها بالقول أو الكتابة أو بأية طريقة أخرى، وكل من يمول أنشطتها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة