اتهمت" كلينتون" بالتحرش بها وتشن حملة لإسقاط زوجته

المرشحة المحتملة للرئاسة الأمريكية – هيلاري كلينتون

قالت "كاثلين ويلي" المتطوعة السابقة في البيت الأبيض – والتي اتهمت الرئيس السابق "بيل كلينتون" بالتحرش بها في العام 1993-  إنها ستعمل مع مجموعة سياسية مناهضة لترشح زوجته "هيلاري كلينتون" للرئاسة.

وقالت "ويلي" إنها وافقت على أن تكون متحدثة مدفوعة الأجر باسم المجموعة التي يشكلها "روجر ستون" لإسقاط "هيلاري كلينتون" ومنعها من الترشح للرئاسة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي، وهي مجموعة شكلها مستشار سابق للمرشح الجمهوري المحتمل "دونالد ترامب".

وتقول "ويلي" إنها ستجري مقابلات وتلقي خطابات وتظهر في إعلانات سياسية لضمان بقاء تلك الاتهامات  التي كانت وجهتها للرئيس "بيل كلينتون" حية في النقاش السياسي خلال الحملة الانتخابية.

ولم يرد المتحدثون باسم آل كلينتون على  ما أعلنته ويلي، كما لم يتضح أيضا ما إذا كانت مجموعة "ستون" ستلقى صدى لدى الناخبين، وإن كان استطلاع  للرأي جرى في يناير كانون الثاني أظهر أن أغلبية الناخبين الأمريكيين ومنهم 68 في المئة من الديمقراطيين و50 في المئة من الجمهوريين يعتقدون أن ماضي الرئيس الأسبق كلينتون "لا يشكل فارقا" في السباق الرئاسي الحالي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة