"بيكيه" يفكر في الاعتزال الدولي بسبب "بوسكي"!

 

جرارد بيكيه

يعيش جيرارد بيكيه، مدافع فريق برشلونة، بطل الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا لكرة القدم، محنة في الأيام الأخيرة مع المنتخب الإسباني.

إذ إنه تلقى صافرات استهجان من طرف جماهير "لا روخا" في المباراة الأخيرة أمام سلوفاكيا، بالإضافة الى ان كل الانتقادات موجهة له في الساعات الاخيرة بعد أن تم رصده وهو يغادر ملهى ليليا بعد المباراة في تصفيات يورو 2016.

وتتساءل الصحافة الإسبانية في الساعات الاخيرة عن الأسباب التي تجعل الجماهير تطلق صافرات على بيكيه، فهناك من يرى أن السبب راجع لعداوة ريال مدريد وبرشلونة، خصوصاً بعد أن سخر بيكيه في الأشهر الأخيرة من النادي الملكي بعد تتويج البلوغرانا بأربعة ألقاب.

وهناك فئة أخرى ترى أن السبب راجع لتأييده لاستقلال كتالونيا عن إسبانيا، وهو الأمر الذي لم يتقبله الجمهور الإسباني خصوصاً أنه يحمل ألوان "لا روخا".

وكشفت صحيفة "سبورت" في عددها الصادر (الثلاثاء) أن بيكيه بالفعل فكر بالاعتزال دولياً، وجاء ذلك بعد مونديال 2014 في البرازيل، ولكن محادثة مع المدرب فيسنتي دل بوسكي جعلته يعيد التفكير في قراره الاعتزال دولياً.

وخلال المحادثة بين اللاعب والمدرب، كان هناك اتفاق بأن يظل بيكيه مع المنتخب الإسباني على الأقل حتى يورو 2016.

وقد شعر مدافع برشلونة بأن كل أصابع الاتهام كانت موجهة إليه في المونديال على الرغم من أن  لاعبين آخرين لم يكونوا في أفضل مستوياتهم.

ويأتي غضب بيكيه ليس فقط بسبب انتقادات وسائل الإعلام بل من فيسينتي ديل بوسكي، الأخير وبطريقة غير مباشرة القى اللوم على بيكيه بعد الخسارة في أول مباراة أمام هولندا 5-1، ليقرر تركه على مقاعد البدلاء في المباراة التالية أمام تشيلي رفقة تشافي هيرنانديز الذي هو الآخر وجد نفسه حبيس الدكة بعد الهزيمة الثقيلة أمام الطواحين.

وتضيف "سبورت" أن شعور بعض لاعبي برشلونة آنذاك كان بعدم وجود مساواة بين لاعبي الفريق الكتالوني وريال مدريد، اذ ان ديل بوسكي ترك 3 لاعبين من ريال مدريد في التشكيلة الرسمية وهم كاسياس، وراموس، وتشابي الونسو على الرغم من أنهم أيضا لم يقدموا مستوى طيبا في المباراة الاولى.

شعور بيكي بوجود معاملة خاصة للاعبي ريال مدريد، جعله يتخذ قرار عدم العودة للعب مع إسبانيا ونفس القرار اتخذه زميله وصديقه سيسك فابريغاس.

وما يؤكد ذلك هو أن كلا اللاعبين ظلا في البرازيل , و لم يرغبا في العودة على نفس طائرة المنتخب الإسباني، وذهبا مباشرة من بلاد السامبا إلى الولايات المتحدة لقضاء عطلتهم الصيفية.

وظل بيكيه غاضباً، اذ بعد المونديال لم يتواجد في القائمة المستدعاة لمباريات فرنسا ومقدونيا في (ايلول/ سبتمبر 2014)، وكان ديل بوسكي قد برر غيابه بأن اللاعب طلب منه عدم استدعائه اذ انه يعاني من مشاكل بدنية.

ولكن السبب لم يكن كذلك بل راجع لغضبه من معاملة ديل بوسكي، وقد يكون يورو 2016 في فرنسا آخر محطة لبيكيه مع المنتخب الاسباني ومع سن الـ28 فقط.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة