مواقع التواصل تشتعل لمقتل مريض سرطان بسجن العقرب بمصر

صورة عماد حسن قبل و بعد اعتقاله و مقتله

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بعد مقتل #عماد_ حسن  وهو معتقل بسجن العقرب، من رافضي الانقلاب، بعد منع سلطات الانقلاب علاجه من السرطان وهو ما وصفته أسرته بالقتل العمد.

وكان عماد، وهو من سكان مدينة 15 مايو بحلوان، قد أصيب بمرض سرطان المعدة داخل المعتقل، ورفضت قوات الأمن إجراء عملية له إلا داخل مستشفى السجن غير المجهزة أساسا لذلك، كما  رفضوا  نقله إلى مستشفى بالخارج بحجة عدم وجود تأمين كافي.

و بعد تأخر حالته حاول اهله نقله الى المستشفى وإجراء جراحة له على نفقتهم الخاصة، ولكن سلطات الانقلاب رفضت، وفى النهاية تم نقله الى مستشفى قصر العيني، ولكن بعد ان تملك المرض منه تماما، وأصبح ضعيف المناعة وقليل القابلية للعلاج، ثم لم يلبث أن وافته المنية بالمستشفى .

وجاءت أغلب تعليقات نشطاء التواصل الإجتماعي في غالبها ساخط على تقاعس الأجهزة الأمنية و رفضها علاجه من مرضه الخطير و هذه عينة من تعليقات جمهور مواقع التواصل الإجتماعي :

” Mohamed Elmotwaly ” كتب يقول

“تركوه يصارع السرطان في الزنزانة الانفرادية بالعقرب تركوه يحتضر بعيداً عن أهله في أوضاع مأساوية لعنة الله عليهم”.

بينما كتبت عائشة كريمة القيادي الإخواني المهندس خيرت الشاطر المعتقل في السجن نفسه قائلة :

الشهيد الخامس بـ #‏مقبرة_العقرب، اللي بتمنحه الداخلية للمعتقلين في العيد ‏قتلهم، محتاجين كام واحد يموت فيه علشان يشوفوا إن كده كفاية خلاص كفاية.

يارب انتقم، يارب كل من تسبب وتواطأ وتهاون في عدم علاجه ابتليه بالأمراض المهلكة، يارب نج ذوينا بـ ‏جوانتناموا_العقرب .

وكتب الدكتور سمير الوسيمي  أحد المتحدثين باسم حزب الحرية والعدالة قائلا :

“شرفت بالعمل مع الشهيد عماد حسن لأكثر من عامين في أحد المصانع المصرية وكان مجتهدا في عمله ويطور باستمرار في المنتج لأنه كان مسؤولا عن معمل البحوث والتطوير فكان كيميائيا متميزا. قتله السيسي عدو المصريين وعدو المبدعين المتميزين . رحمك الله يا عماد“.

المصدر : الجزيرة مباشر