زايد: الدعاء على الظالمين في الحج جائز شرعاً

تناول برنامج “أيام الله” الذي يذاع على شاشة “الجزيرة مباشر” في تغطية خاصة لموسم الحج، فقه الحج، وأثار تساؤلات حول كيفية أداء الفريضة وأركانها وسننها وما هو مستحب لغير الحاج فعله في أيام الحج.

واستضاف البرنامج الدكتور أحمد محمد زايد، أستاذ الدعوة الإسلامية بجامعة قطر، الذي رد على تساؤل من إحدى مشاهدات البرنامج “هل يجوز الدعاء على الظالمين أثناء الحج؟”، وقال إن الحج هو أفضل مناسبة للدعاء على الظالمين.

وفرّق “زايد” بين العصاة الذين يجب الدعاء لهم بالهداية وبين الظالمين الذين نُصحوا ولم يستجيبوا فهؤلاء يجوز الدعاء عليهم، لافتاً إلى أن المسلم له أن يدعو في الحج بما يشاء طالما لا يدعو بإثم ولا قطيعة رحم.

وقال إن الإحرام هو النية ومن مظاهره ارتداء ملابس الإحرام، ومن يقدم النية ويتأخر في ارتداء الملابس فحجه صحيح.

وأشار “زايد” إلى أن من فعل شيئاً من محظورات الإحرام فإن ذلك لا يبطل حجه ولكن يلزمه بكفارة عن هذا فعله.

وأضاف أن الحج بالإنابة جائز بأجر أو بغير أجر، وعلى من يقبل أن يكون نائبا عن آخر في الحج أن يكون في غاية الأمانة,  ويفعل كما كلفه الله عز وجل بحيث لا يترك ركناً يبطل الحجة.

أيضاً عليه ألا يترك واجبا من واجبات الحج وإلا فعليه كفارته,  وإلا يكون خائناً آثماً, والخيانة من قبائح الذنوب.

وأوضح “أستاذ الدعوة الإسلامية” أنه لا يجوز التوكيل في رمي الجمرات إلا لمن كان ضعيفاً ولا يستطيع الرمي كما لا يجوز الرجم بالأحذية أو بالخشب لابد أن يكون الرجم بالحجارة.

وأشار إلى أن نية المرء خير من عمله، وأن حسن الظن بالله واليقين بأن الله يتقبل الصالحات من عباده الصالحين أمر مطلوب.

وذكّر “زايد” امن لم يكتب له الحج هذا العام, أن يستحض صورة الحج ويعيش روحه في العشر الأوائل من ذي الحجة,  وأن يسارع الجميع نحو الطاعة والتوبة عملاً بقوله تعالى: “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم…”.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة