الشرطة المجرية تعتقل لاجئين سوريين عالقين على حدود صربيا

قوات مكافحة الشغب المجرية تطارد اللاجئين بخراطيم المياه

ما زالت فصول مأساة اللاجئين السوريين تتوالي ،و اندلعت مواجهات بين قوات الأمن المجرية ولاجئين غاضبين   بعد قيام السلطات المجرية بغلق حدودها مع صربيا لليوم الثاني على التوالي .

وألقت الشرطة المجرية  قنابل الغاز المسيل للدموع كما استخدمت خراطيم المياه لتفريق اللاجئين العالقين عند المعبر الحدودي مع صربيا. وقامت قوات مكافحة الشغب بالمجر باعتقال عدد من هؤلاء اللاجئين خلال عملية تفريقهم عند الحدود الصربية

 

وقالت السلطات المجرية إن بعض اللاجئين ألقوا زجاجات حارقة كما رشقوا الشرطة المجرية بالحجارة بعد أن احتشدوا في الجانب الصربي لسياج الاسلاك الشائكة الفاصلة بين البلدين مؤكدة أن عشرين من عناصرها أصيبوا جراء المواجهات.

  وكانت صربيا قد حثت المجر على فتح حدودها للسماح للاجئين بالوصول إلى بلدان غرب أوروبا.

إلا أن المجر بدأت في تطبيق قانون جديد يهدف إلى منع دخول المهاجرين ويتضمن عقوبات قد تصل إلى خمس سنوات في حق كل شخص يدخل الأراضي المجرية بطريقة غير قانونية

وكانت أزمة اللاجئين السوريين قد فرضت نفسها على الاجندة الأوربية بعد نشر صورة الطفل السوري ايلان كردي والذي عثر عليه غريقا عند أحد الشواطئ التركية ،وأعلنت بريطانيا وفرنسا ودول أوربية أخري عن خطط لاستيعاب عشرات الآلاف من اللاجئين ،وقد تسببت مأساة ايلان ومآسي لاجئين سوريين اخرين لقوا حتفهم عند الشواطئ الليبية وفي شاحنة لنقل الابقار في سويسرا في تحركات دولية متتابعة من أجل ايجاد حل لمشكلة اللاجئين الهاربين من نيران الحرب في سوريا

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة