حكومة الإنقاذ الليبية: “ليون” أصبح جزءا من المشكلة

قال خليفة الغويل، رئيس الوزراء بحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام في ليبيا، إن برناردينو ليون، مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، أصبح جزءا من المشكلة.

وأضاف الغويل، في بيان صادر عن وزارة الدفاع بحكومة الإنقاذ الوطني ألقاه اليوم الثلاثاء، إن ليون يجب ألا يتجاوز المهام المحددة الموكلة إليه وهي رعاية المفاوضات القائمة في ليبيا ودعمها من الناحية الفنية واللوجستية.

وقال البيان إن مبعوث الأمم المتحدة “ومن يدور في فلكه من المغامرين من خارج السلطات السيادية في الدولة أصبحوا جزء من المشكلة في ليبيا، وكل تصرفاتهم غير المحسوبة واجتماعاتهم المشبوهة خارج السلطات السيادية للدولة الليبية أسهمت في شق صف الليبيين وعمقت الخلافات”.

وحذر الغويل مما سماه “العمل خارج الشرعية بدعوة من بعض الضباط وقادة الكتائب للاجتماع ببعثة الأمم المتحدة دون إذن مسبق من الجهات التنفيذية”.

كما حذر البيان من أي انتشار للتشكيلات المسلحة إلا بناء على أوامر عسكرية صادرة عن القائد الأعلى للجيش ووزير الدفاع ورئيس الأركان العامة.

واعتبر البيان كل من يفكر في السيطرة على مؤسسات الدولة مشاركا مع “القوة المضادة لثورة 17 فبراير”. كما اعتبر أن أي تجمعات “خارج الشرعية” تعد غير مشروعة وتعرض كل من يشارك فيها للعقوبات.

كما أكد البيان إن الحكومة ستواجه بكل حزم “كل من تسول له نفسه المساس بالمصالح العليا للوطن بالتعدي على السلطات الشرعية ومؤسسات الدولة”.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة