جدل حول نية السيسي تعديل مواد الدستور

قال الكاتب الصحفي وائل قنديل، إن هناك أهدافا ونوايا سيئة فى رأس النظام المصري بشأن تعديل الدستور الحالي وقيامه بتحريك أذرعه الإعلامية للتمهيد لها، بعد أن ذهبت الجماهير للتصويت لصالح الدستور قبل ذلك.

وأضاف قنديل خلال لقاء على شاشة الجزيرة مباشر, إن أي دستور مكتمل لم يعط شرعية للرئيس عبد الفتاح السيسي، لأنه جاء بانقلاب وبطش على السلطة المنتخبة.

فى سياق متصل، قال الدكتور أيمن نور زعيم حزب غد الثورة, إن هناك غرفة معدة منذ 4 أشهر يتم العمل فيها على تغيير نصوص بعينها فى الدستور لصالح الرئيس، أهمها زيادة صلاحيات الرئيس وطريقة اختيار وزير الدفاع المصري.

وأشار نور خلال مداخلة هاتفية أن الرئيس لا يريد وجود برلمان فى مصر.

 من جانبه، قال الدكتور محمد محسوب، وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية الأسبق، إن هناك نية لتعديل دستور 2014 ليصبح مثل دستور 1971, مشيرا إلى أن تدخل لجنة الخمسين لم يؤد إلى تحول الروح العامة لدستور 2012 والذي كان ينص على تحويل رئيس الجمهورية للمحاكمة.

وأضاف محسوب أن السلطات المستبدة تريد أن تكون خارج الدستور.

وقال دكتور “نبيا ميخائيل” أستاذ العلوم السياسية، إنه لا يوجد تعديل كامل للدستور، ولكن ما يتم تعديله سيعمل على زيادة صلاحيات السلطة التنفيذية.

وتوقع ميخائيل أن البرلمان القادم لن يصطدم مع السيسي.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة