المفوض السامي: المهربون جزء أساسى من الأزمة فى أوروبا

قال  أنطونيو غوتيريس المفوض السامي لشؤون اللاجئين إن المهربين جزء أساسي من أزمة اللاجئين فى أوروبا, وأضاف قائلا “نريد حل المشكلة بطريقة تضمن كرامة اللاجئين”.

وأشار غوتيريس خلال مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة البلجيكية  (بروكسل) إلى وجود مسارين متوازيين للعمل عليهما سويا, الأول أزمة اللاجئين والثاني ضرورة السيطرة على المهربين, لافتا إلى أن هناك مخاوف من دخول الإرهابيين إلى أوروبا مندسين وسط اللاجئين بعد ضبط عدد كبير من حاملي الجوازات المزورة.

وأكد غوتيريس أن المفوضية تدعم نظام أوربي يرتكز على أخذ البصمات للأشخاص فى مراكز الاستقبال, مع ضرورة اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لضمان عدم تسلل الإرهاب للبلاد مع الحفاظ على كرامة اللاجئين.

 الجدير بالذكر أن مئات المهاجرين  تم تعليق سفرهم قبل ظهر الثلاثاء على الحدود بين صربيا والمجر بعد أن أغلقتها المجر لوقف تدفق اللاجئين، في مؤشر إلى مدى الانقسام بين الأوروبيين حول تبني سياسة لجوء مشتركة، مما أثار غضب المانيا.

وقال نائب المستشارة الألمانية سيغمار غابريال أن “أوروبا جلبت لنفسها العار مجددا”، وذلك غداة فشل اجتماع طارئ في بروكسل حول تقاسم اللاجئين بين دول الاتحاد الأوروبي.

 وشهدت أزمة الهجرة وهي الأسوأ في أوروبا منذ عام 1945 مع تدفق أكثر من 430 ألف مهاجر منذ مطلع العام مأساة جديدة الثلاثاء مع مقتل 22 مهاجرا من بينهم 4 أطفال بعد غرق قاربهم بين اليونان وتركيا.

ورغم التأثر والتضامن الذي ظهر في الأسابيع الأخيرة حيال قدوم عشرات الآلاف من اللاجئين غالبيتهم من السوريين الهاربين من النزاع في بلادهم، إلا أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فشلوا الاثنين في الاتفاق على خطة تلزم الدول بتقاسم 120 الف لاجئ إضافي غير مجموعة من 40 ألفا تم استقبالهم في يوليو.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة