مصر: مظاهرات معارضة وأخرى مؤيدة لقانون الخدمة المدنية

شاركت أعداد من موظفي الحكومة المصرية في مظاهرة لإسقاط قانون الخدمة المدنية بحديقة الفسطاط بالعاصمة القاهرة (السبت) ضمن الفعاليات الرافضة للقانون.

وسمحت قوات الأمن بدخول المتظاهرين وتواجدهم داخل الحديقة فقط بعد إظهار بطاقة الهوية الشخصية، ومنعت خروجهم منها.

على الجانب الآخر، تجمع العشرات من مؤيدي القانون خارج الحديقة، رافعين لافتات مؤيد للجيش والشرطة، ومرددين هتافات (تحيا مصر- يسقط يسقط الإرهاب) معارضين التظاهرات التي دعت لها جبهة نقابات الدولة، والتي تضم نحو 30 نقابة عمالية ومهنية للمطالبة بإسقاط قانون الخدمة المدنية.

فيما أكدت مصادر من داخل وزارة الداخلية أن مؤيدي القانون لم يحصلوا على إذن مسبق من قوات الأمن، وتحول حي مصر القديمة لثكنة عسكرية بعد دعوات التظاهر من رافضي القانون.

واتهمت تنسيقة “تضامن” الداعية للمظاهرات المعارضة للقانون، قوات الأمن المصرية بمنع وفود المحافظات ورافضي قانون “الخدمة المدنية” من الوصول لحديقة الفسطاط بالقاهرة للتظاهر ضد القانون.

وقالت التنسيقية إن الحكومة المصرية تريد إظهار رافضي قانون الخدمة المدنية بمظهر الضعف، وتصويرهم في الإعلام بالأعداد القليلة.

وقالت المتحدثة الإعلامية باسم تنسيقية “تضامن” شيماء أحمد إن التنسيقية تؤيد تطوير الجهاز الإداري للدولة ولكنها ضد قانون الخدمة المدنية الجديد لأنه يكرس فكرة الفساد والمحسوبية والرشاوي، موضحة أن التنسيقية ترفض القانون لأنه لم يكن نتيجة حوار مجتمعي حوله.

وأضافت “شيماء أحمد” أن القانون يعد مخالفا لمبدأ العدالة الاجتماعية حيث يتم استثناء فئات معينة، وبذلك لن يكون هناك قانون موحد للعاملين للدولة، فضلا عن تقنين الفصل التعسفي للعاملين بالدولة.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة