أسرة مصرية تعتصم أمام معبر رفح بانتظار فتحه

أسرة مصرية أمام معبر رفح (الأناضول)

 

يفترش أفراد أسرة مصرية الأرض، تحت أشعة الشمس الحارقة، أمام الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري جنوبي قطاع غزة، منذ نحو أسبوع، بانتظار فتح المعبر، والسماح لهم بالعودة لمصر.

ويعيش أفراد الأسرة البالغ عددهم 11 شخصا، ظروفًا صعبة، في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وتواصل إغلاق المعبر، وتضاؤل فرصة فتحه في الفترة القريبة، من قبل السلطات المصرية، وعدم وجود مأوى لهم في غزة.

وحاول أفراد الأسرة، العودة عبر المعبر ثلاث مرات متتالية، خلال فتح المعبر استثنائيًا للعالقين، لكنها لم تتمكن، بسبب الزُحام الشديد، وآليات السفر المعمول بها من قبل هيئة المعابر في غزة.

ودخلت الأسرة غزة في الثامن والعشرين من مايو/أيار الماضي، بغرض المشاركة في حفل زواج إحدى بناتها في قطاع غزة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة