عمال “الكوك” بالقاهرة يتهمون رئيسهم بالفساد والسرقة

اتهم عمال شركة “الكوك للصناعات المعدنية” بالتبين جنوبي العاصمة المصرية القاهرة “زكي بسيوني” رئيس الشركة القابضة للصناعات المعدنية بالفساد والسرقة، مطالبين بإقالته وعدد من مستشاريه.

واستمر المئات من عمال الشركة في اعتصامهم لليوم الخامس على التوالي، مؤكدين أن مطالبهم ليست فئوية، ولكن أحدا من المسؤولين لم يستمع لهم، بالإضافة إلى تعنت الحكومة التي سمحت لـ”زكى بسيوني” بالاستمرار في منصبه منذ عهد مبارك حتى الآن، رغم تغير 3 رؤساء لمصر.

وأوضح العمال أن شركة الكوك من الشركات الرابحة، وبالتالي للعمال حق في تلك الأرباح التي لا يعرفون أين تذهب، رغم أن العمال يقومون بالعمل في أجواء صعبة، وبمعدات متهالكة ودرجات حرارة عالية.

وأشار العمال إلى أن “زكي بسيوني” يهددهم ببيع الشركة كلما طالبه العمال بحقوقهم، بالإضافة إلى اتهامهم بالبلطجة والإرهاب، واصفين “بسيوني” ب”الطاغية الذي يعتبر نفسه فوق القانون” على حد قولهم.

كما طالب العمال المعتصمون بإقالة “شحاتة مخيمر”، رئيس شركة الكوك، والمهندس “محمد موسى” رئيس الشركة السابق، الذي يحصل على امتيازات مالية عالية رغم أنه لم يدخل شركة الكوك منذ عام، وتم تعيينه مستشارا للشركة.

وكشف العمال عن قيام “بسيوني” بضم الشركة القابضة للصناعات المعدنية (الخاسرة) إلى شركة الكوك (الرابحة) ليغطي على خسارة الشركة الأولى، وكان من الأولى أن يضم شركة الكوك إلى القابضة للصناعات الكيماوية.

كما تعاني الشركة من ازدواجية في مجلس الإدارة، نتج عنها وجود اثنين من رؤساء مجلس الإدارة، وأصبحت تدار من مكان آخر بعيداً عن مقر الشركة.

واتهم العمال الإدارة والنقابة والشركة القابضة بـ”السلبية”، وأشاروا إلى أنهم انتخبوا “السيسي” لأنه وعد المصريين بالقضاء على الفساد والمفسدين وطالبوه بإغاثتهم وإقالة المهندس زكي بسيوني من منصبه والتحقيق معه.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة