تحذيرات أممية من تفاقم أزمة “المهاجرين” في أوروبا

مهاجرون يعبرون الحدود المجرية – أرشيف

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة _ يونيسيف _ ( الخميس) من تفاقم أزمة المهاجرين واللاجئين في أوروبا ما لم تبذل جهود لإنهاء الصراع الذي طال أمده في سوريا وتلبية الاحتياجات الإنسانية لملايين المتضررين من أعمال العنف. 

وقال بيتر سلامة، المدير الإقليمي لليونيسيف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في بيان له اليوم  إن اللاجئين السوريين يخاطرون بحياتهم وحياة أطفالهم بالفرار إلى أوروبا لأنه ليس لديهم خيار آخر، لأنهم لا يرون لأنفسهم أو لأطفالهم مستقبلا في بلادهم. 

وأضاف سلامة أن المهاجرين السوريين ما كانوا ليغادروا بلادهم لو شعروا بالأمان، والسلام، والكرامة . وأشار البيان إلى عدم انتظام نحو مليوني طفل في التعليم داخل سوريا، في حين يعاني ما يصل إلى خمسة ملايين شخص في أنحاء البلاد من الانقطاعات الطويلة لإمدادات المياه في الأشهر الأخيرة. 

ولفتت المنظمة إلى ان أحدث البيانات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي تفيد بأن العدد الأكبر من اللاجئين الذين يصلون إلى أوروبا في عام 2015 هم من السوريين. 

وقد خلف الصراع في سوريا نحو 16 مليون شخص ،نصفهم تقريبا من الأطفال، في حاجة إلى مساعدات أساسية ، بما في ذلك الرعاية الصحية الأساسية والمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي والتعليم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة