تباين ردود الفعل حول دعوة البرادعي لمقاطعة الانتخابات

الدكتور محمد البرادعي

 أثارت دعوة الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية السابق والمدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية لمقاطعة الانتخابات البرلمانية المصرية المقرر  اجراؤها في شهر نوفمبر المقبل ردود فعل واسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي, وقد رحب مؤيدو البرادعي بالفكرة واعتبروها مخرجا صحيحا للأزمة التي تعيشها مصر، بينما هاجم آخرون البرادعي ووصفوه بالهارب .

وكان  البرادعي الحائز علي جائزة نوبل للسلام قد دعا لمقاطعة الانتخابات وقال في تغريدة له علي “تويتر” , “نتذكر دعوة كانت منذ 2010 لمقاطعة الانتخابات البرلمانية والرئاسية والاستفتاءات وغيرها من صور الديمقراطية الشكلية, وسيلة فعالة للتغيير”.

وعاد البرادعي لكتابة تغريدة أخرى قال فيها  “مانديلا مرة أخرى في السياسة والأخلاق عندما تتخلي عن طريق أو فكرة خاطئة يكون الانسحاب نوعا من القيادة”.

وكان البرادعي قد  استقال من منصبه كنائب لرئيس الجمهورية  إحتجاجا علي  فض اعتصامي رابعة والنهضة بالقوة الغاشمة التي خلفت وراءها آلاف الضحايا ما بين قتلي ومصابين، وغادر بعدها مصر ولم يعد حتى الآن .

ويتعرض البرادعي لحملات تشويه وتخوين ممنهجة من قبل انصار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومن وسائل الإعلام المحسوبة علي النظام .

 

 

 

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة