“المجلس الأعلى للعالم” يثير السخرية على مواقع التواصل

صورة ساخرة نشرتها إحدى الصفحات على موقع فيس بوك

 

انتشرت حالة واسعة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، من مصطلح “المجلس الأعلى للعالم” الذي ظهر على إحدى القنوات الفضائية قبل أيام.

اتخذت السخرية من البرنامج أشكالا عدة، بدأت من تدشين صفحتين على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بعنوان “المجلس الأعلى للعالم” انضم إليهما الآلاف في ساعات قليلة.

وأعلنت إحدى الصفحتين عن رغبتها في توظيف “منسق توجيه النيازك والشهب” في المجلس، واشترطت أن يجيد “توجيه النيازك” و”تقسيم البلاد حسب الطلب” والخبرة في “العلوم الكونية”.

وأعلنت الصفحة عن أعضاء المجلس، وهم: مرتضى منصور مستشارا قانونيا، توفيق عكاشة متحدثا رسميا باسم المجلس، واللواء عمر سليمان مسئولا عن الشئون العسكرية، والفنان أحمد السقا وزيرا للداخلية.

ونشرت الصفحة الأخرى إعلانا عن رغبتها في توظيف أفراد “أمن نيازك” و”مصمم تسونامي يجيد اللعب بالأمواج” و”مثيرة للبراكين حسنة المظهر” و”مروج جمرة خبيثة يحمل رخصة قيادة دولية”. كما نشرت خبرا عن هبوط أرضي على طريق الساحل الشمالي المؤدي لمنطقة برج العرب شمال مصر، معلنة مسئولية المجلس الأعلى للعالم عن الحادث.

أما على مستوى الحسابات الشخصية، فقد قام عدد كبير من مستخدمي فيس بوك بتغيير بيانات عملهم، واستبدلوها بوظائف في المجلس الأعلى للعالم، واعتبر أحدهم أنه “مسؤول النيازك” في المجلس، فيما عين آخر نفسه مستشارا إعلاميا ومديرا للحرب النفسية للمجلس، وثالث أكد أنه مسؤول الصفحة الرسمية للمجلس على فيس بوك.

وسخر المذيع “باسم يوسف” من تصريحات تامر أمين، قائلا على حسابه الشخصي على موقع “تويتر”: أعتذر عن عدم الرد على التويتات، مشغول لشوشتي في فعاليات المجلس الأعلى للعالم، “تحبوه كام ريختر”.

وقال الكاتب الصحفي “محمد عبد الرحمن”: المجلس الأعلى للعالم ليس من اختراع تامر أمين، ظهر لأول مرة في فيلم أرض الأحلام مشهد يوسف داوود.

وقال المطرب “محمد عطية”: سيبكوا من تامر أمين .. شفتوا مين اللي كان معاه وبيقوله المعلومات عن الحروب والمؤامرات الكونية والنيازك والبراكين اللي المجلس الأعلى للعالم هيبعتهالنا في المستقبل؟ اللواء حسام سويلم المدير الأسبق لمركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة.. بس كده.

فيما قام آخرون بتصميم “استمارة عضوية” بالمجلس الأعلى للعالم وإتاحتها عبر الإنترنت لمن يرغب في الانضمام.

وكان الخبير العسكري حسام سويلم، المدير الأسبق لمركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة المصرية، قد حل ضيفا على برنامج “من الآخر” على قناة “روتانا مصرية”، متحدثا عما سماها “حروب الجيل الخامس”، أو ما أطلق عليها “الحرب الكونية”، والتي تعني وفقا له “تحويل الحالة الساكنة والمستقرة في الجو والأرض وتحت الأرض وفي البحار والمحيطات، إلى أحوال غير ساكنة ومضطربة، بحيث يتم إحداث زلازل وبراكين وأمطار وحرائق وتغيير حالة الطقس، حيث تكون الظواهر الطبيعية من صنع الإنسان”.

أما عن الأسلحة التي تستخدمها حروب الجيل الخامس وفقا للخبير العسكري، فهي برنامج أمريكي بعنوان “هارب”، لاستخدام الأشعة الكهرومغناطيسية وقوة الصدمة في تغيير المناخ، والبرنامج الروسي “نقار الخشب” لتطوير القنبلة الهيدروجينية إلى قنبلة نيترونية في حجم كوب المياه، واصفا تلك القنبلة بأن فاعليتها تكون أضعاف القنبلة الهيدروجينية.

وأضاف الخبير العسكري أن الولايات المتحدة استخدمت مادة تسمى “الكيمتريل” لإنزال أمطار ومواد معينة لإفساد الطبيعة بالكامل، وأنها استخدمتها فعليا في حروبها بأفغانستان وكوسوفو والعراق.

وقال “سويلم” إن هناك دولا أصبحت تستخدم “النيازك” بدلا من الصواريخ، فبدلا من إطلاق الصواريخ تقوم بالتحكم في مسار النيازك لتوجيهها نحو الدولة المستهدفة. وأن الكثير من الكوارث الطبيعية التي حدثت في دول العالم خلال الأعوام السابقة كانت مدبرة.

وأكد المذيع “تامر أمين” ما قاله الخبير العسكري في حلقة اليوم التالي، مضيفا أن ما يسمى “المجلس الأعلى للعالم” قادر على تدمير الدول دون الدخول في حروب، عن طريق تغيير المناخ فيها وإصابتها بالزلازل المدمرة والبراكين والنيازك وموجات التسونامي.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة