مهلة 72 ساعة للحكومة اللبنانية لحل أزمة النفايات

 

أمهل المتظاهرون في لبنان أمس السلطات اثنتين وسبعين ساعة لتلبية مطالبهم، ملوحين بمزيد التصعيد، وكان آلاف اللبنانيين الذين واصلوا أمس التظاهر في بيروت قد طالبوا بإيجاد حل لأزمة النفايات المستفحلة.

 

كما طالبوا بإقالة وزير البيئة ومحاسبة وزير الداخلية وتحديد المسؤولين عن اطلاق النار على المتظاهرين يومي السبت والاحد الماضيين.

 

وطالب المتظاهرون لأول مرة منذ بدء الاحتجاجات بانتخاب رئيسٍ للجمهورية وإجراء انتخابات نيابية، وبقضاء مستقل.

 

و قال هاني أبو حمدان وهو مهندس مدني عاطل يبلغ من العمر 23 عاما “نحن بحاجة إلى ثورة لتحرير أنفسنا من هؤلاء الساسة.”

 

وأضاف “نريد الكهرباء.. نريد الماء.. لا نريد نفايات في الشوارع. نريد أن يغرب هؤلاء الساسة عن وجوهنا.”

 

واحتشد المحتجون بعد أن فشلت الحكومة في حل أزمة التخلص من النفايات الأمر الذي تسبب في تراكم أكوام القمامة في الشوارع وتعفنها بفعل ارتفاع درجات الحرارة. ويقول المحتجون إن الأزمة ترمز إلى العفن داخل النظام السياسي في لبنان. 

 

وكانت احتجاجات مماثلة قد نظمت مطلع الأسبوع الماضي وشابتها أعمال عنف ولوح رئيس الوزراء تمام سلام بالاستقالة في خطوة قد تؤجج الاضطرابات السياسية في بلد يعاني من الجمود السياسي ومن آثار الصراع في سوريا .

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة