تنظيم الدولة يحتجز عشرات المعتصمين بمحافظة الأنبار

صورة أرشيفية لتنظيم الدولة

احتجز تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة الرطبة بمحافظة الأنبار العشرات من أبنائها خلال تجمعهم في ما يشبه الاعتصام احتجاجاً على مقتل أحد أبنائهم على يد التنظيم.

يأتي هذا في اعقاب إعدام شخص يدعى “منير الكبيسي” اتهمه التنظيم بالوقوف وراء عمليات قتل شملت العديد من أعضائه في الآونة الأخيرة.


ويسود جوّ من القلق والخوف المدينة خشية أن يُـقدم التنظيم على قتل هؤلاء المحتجزين الذين قد يتجاوز عددهم سبعين شخصا.


و في محافظة الديوانية بجنوب العراق  تظاهر المئات تزامنا مع مظاهرات أخرى خرجت في بغداد وعدد من المحافظات. ورفع المتظاهرون شعارات تتهم الحكومة بالتباطؤ في الإصلاح السياسي ومحاربة الفساد.


وردد المتظاهرون هتافات تنتقد الوجود الإيراني في المحافظة، كما شهدت مدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالى، مظاهرة شارك فيها عشراتٌ نددوا بسوء الخدمات ورددوا شعارات تنتقد دور الأحزاب الدينية التي اتهموها بأنها أحد أوجه الفساد في المنظومة السياسية التي نشأت في العراق بعد عام ألفين وثلاثة.


و في شأن عراقي آخر اتهم الشيخ “عزيز الحلفي” الأمين العام لتجمع العشائر الوطني بالبصرة، المجلسَ الأعلى الإسلامي العراقي بزعامة “عمار الحكيم”، ومحافظَ البصرة ماجد النصراوي بمحاولة اغتياله.


جاء ذلك خلال تصريحاته لرجال الشرطة الذين يحققون معه في ملابسات الحادث والتي بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تبدو عليه آثار الإصابة.

وكان تجمع العشائر الوطني قد ذكر في وقت سابق أنّ محاولة اغتيال الحلفي جرت أثناء توجهه الى منزله شمال البصرة وأنّه أصيب بجروح خطيرة جراء ذلك.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة